فى ظل الأزمة التى يتعرض لها العالم من تفشى فيروس كورونا المستجد، ما دعا الحكومات فى مختلف بلدان العالم لفرض حالة الحظر منعاً لتفشى الفيروس وحفاظًا على أرواح شعبها، وهذا ما حدث فى مصر حيث دعت الحكومة المصرية الشعب للالتزام بالإجراءات الاحترازية بشكل مستمر، وفى هذا الإطار وجه عالم الآثار الكبير الدكتور زاهى حواس رسالة إلى الشعب المصرى لما تعرضت له مصر وكيفية الحفاظ على نصائح الحكومة.

 

 

وقال عالم الآثار الكبير الدكتور زاهى حواس، إن مصر تمر بأزمة عصيبة، وإننى سعيد بالدور التى تقوم به الدولة لمواجهة فيروس كورونا، مؤكدا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يبذل جهدًا كبيرًا، والذى أكد لنا حرص الدولة والحكومة المصرية على صحة المواطنين، كما أن الأزمة أثبتت تلاحم الشعب مع بعضهم البعض يداً واحد.

 

وأوضح الدكتور زاهى حواس، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن مصر تعرضت أيام الفراعنة لعدة أزمات، كان أولها عندما حدثت مجاعة استمرت لمدة 7 سنوات فى عهد الملك زوسر الذى بنى هرم زوسر بسقارة، كما انتشر فى مصر مرض الملاريا والذى تم إثباته خلال بحث عملى لـ "DNA" للملك توت عنخ آمون، والذى أكد موته بـ"الملاريا"، بالإضافة إلى أن العالم بارى كيب خلال عمله فى تل العمارنة اكتشف مجموعة من المقابر وأكد أن 70% من الأشخاص الذين كانوا يعيشون فى العمارنة ماتوا بالملاريا، كما أن هناك العديد من الأسرة الملكة ماتوا بالملاريا، وهذا يؤكد أن مصر تعرضت فى عصر العمارنة  لهذا الوباء الذى أتى من أفريقيا.

 

وأضاف الدكتور زاهى حواس، أن مصر تعرضت لوباء الطاعون الذى جاء من الحاثيين، وهناك فى رسائل العمارنة نصوص كثيرة جداً تتحدث عن الصلوات التى كانت تتم للتخلص من الطاعون، كما أن الزوجة الأولى للملك رمسيس الثانى الحيثية ذهبت لمعبد الكرنك ثم سوبك بالفيوم وسخمت بأبو صير لتطلب الشفاء.

 

وأكد الدكتور زاهى حواس أن مصر فى نهاية تلك الأزمات السابقة خرجت بسلام وكانت قوية وقدمت للعالم كله العلم، وفى الأزمة التى تمر بمصر الآن تتطلب بأن نتكاتف مع بعض حتى لا يتفشى الفيروس، لافتاً إلى أنه خلال العمل فى منطقة وادى الملوك نجد العمال يعملون دون توقف للحفائر لآن العمال فى حاجة إلى الشغل، وبالتالى نحن اتخذنا كافة الإجراءات الاحترازية لحماية العمال من كورونا، ومن الممكن خلال هذه الأزمة يقدموا لنا كشف كبير جدًا.

وقدم الدكتور زاهى حواس الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى لوقفته القوية مع كل إنسان فى مصر، كما يجب علينا أن نقف كلنا ضد الشائعات المغرضة، مؤكدا أن مصر قوية، وأن تلك الأزمة سوف تنتهى على خير.