أحالت نقابة الأطباء، طبيب "تخصص جلدية"، للتحقيق، وذلك لترويجه لتطعيم خاص بمرض السعال الديكى، باعتباره دواء يصلح كتطعيم ضد فيروس كورونا، المستجد، وهو مالم تثبته أى من الثوابت العلمية.

 

ووقال النقابة، فى بيان، أصدرته منذ قليل،: قام الطبيب بنشر ذلك بمصطلحات علمية على العامة، وليس فى مجلة علمية متخصصة، مما قد يؤدى للفوضى واستهلاك المواطنين للتطعيم المخصص لحماية الأطفال مما يلحق بهم ضرر شديد، بل ونشره باسم مركزه الخاص كدعاية له، وهو مالم تجيزه أى جهة علمية لا وزارة الصحة ولا الجمعيات الطبية المصرية، وهوما يعد مخالفة صريحة لأصول ممارسة المهنة وللمواد ( 9 . 15 , 19 ) من لائحة آداب المهنة .

 

وتنص المادة 9 : لايجوز للطبيب تطبيق طريقة جديدة للتشخيص أو العلاج إذا لم يكن قد اكتمل اختبارها بالأسلوب العلمى والأخلاقى السليم ونُشرت فى المجلات الطبية المعتمدة وثبت صلاحيتها وتم الترخيص بها من الجهات الصحية المختلفة، كما لايجوز أيضا أن ينسب لنفسه دون وجه حق أى كشف علمى أو يدعى الإنفراد به ، والمادة 15 تنص على أنه لايجوز للطبيب الجزم بتشخيص مرض أو التوصية بعلاج من خلال بيانات شفهية أو كتابية أومرئية دون مناظرة المريض وفحصه شخصيا ً.

 

أما المادة 19 فنصت على أنه عند مخاطبة الجمهور فى الموضوعات الطبية عبر وسائل الإعلام يلتزم الطبيب بتجنب ذكر الآراء العلمية غيرالمؤكدة وغير المقطوع بصحتها والموضوعات المختلف عليها والتى تكون مناقشتها فقط فى الجلسات العلمية  الخاصة غير الموجهة للعامة .

 

وكانت قد قررت هيئة مكتب نقابة الأطباء، إحالة استشاري أمراض قلب إلى التحقيق، وذلك لما ارتكبه من مخالفة صريحة لأصول ممارسة مهنة الطب حيث نشر هذا الطبيب علي صفحته الشخصية ( فيس بوك ) ثلاث أدوية تعالج مرضى الذئبة الحمراء والقلب والروماتويد أصلاً ،و وصفها المذكور كعلاج لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).