أطلقت لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية بنقابة الصحفيين، هاشتاج: #اطمئن_احنا_جنبك_لا_تقلق ، لطمأنة الصحفيين وأسرهم، وإخطارهم بأرقام الطواريء، والحصول على الخدمات عبر الواتس أب، وتلقي الشكاوى الخاصة بالاشتباه في أعراض "كورونا"، للتواصل مع الجهات المعنية بوزارة الصحة ومجلس الوزراء لتقديم الدعم الكامل، للزملاء وأسرهم. 

 

وكان أيمن عبدالمجيد رئيس لجنتي التشريعات الصحفية والرعاية الاجتماعية والصحية بنقابة الصحفيين، قد أعلن من قبل عن حزمة من الإجراءات العاجلة، لضمان استمرار تقديم الخدمة الطبية للزملاء الصحفيين وأسرهم، وتقديم الدعم اللازم، في حال الاشتباه في إصابات بفيروس كورونا.

 

وقال عبدالمجيد إنه إدراكًا لأهمية اللحظة الراهنة، التي تمر بها البلاد، وتتطلب تضافر جهود جميع المخلصين، بمؤسسات الدولة والمجتمع المدني، وفي القلب منها النقابات المهنية، خاصة لجان الرعاية الاجتماعية والصحية بها، نحيط علم حضراتكم باتخاذ لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، بنقابة الصحفيين، الإجراءات التالية:

 

١- تعمل لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، يوميًا، على مدار الساعة لخدمة الزملاء، من خلال تواجد فرد واحد لمشروع العلاج بالنقابة، من الساعة العاشرة صباحًا، وحتى الواحدة ظهرًا، فيما يعمل فريق العمل طيلة اليوم، لإنهاء الإجراءات المطلوبة عبر أرقام الطوارئ، وتحويلات الواتس. 

 

٢- نتلقى شكاوى الاشتباه الخاصة بالصحفيين وأسرهم على رقم واتس ( 01288888720)، ونذكركم برقم طوارئ كورونا الخاص بوزارة الصحة (105).

 

٣- نتلقى طلبات إجراء تحويلات الأشعة والتحاليل، والتحويل للمستشفيات، بشأن الرعاية الطبية عامة على واتس( 01023182393)

 

٤- قام رئيس اللجنة بطرح مد فتح مشروع العلاج، بشكل استثنائي، حتى يوم الخميس 2 إبريل، لتمكين من فاتته الفرصة، ويرغب في الاشتراك.

 

٥- تسهيلًا على الزملاء، وحفاظًا على سلامتهم، يمكنهم إرسال ما يفيد طلب الاشتراك، وبيانات العضو وأسرته، والصور الخاصة بهم، إذا لم يكن سبق اشتراكه في أعوام سابقة على رقم الواتس (01288888720)، وسيتم الاشتراك له، على أن يُسدد فور تسلمه الكارنيهات.

 

٦- قام رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، بالتنسيق مع الأساتذة، ضياء رشوان نقيب الصحفيين، ومحمد شبانة السكرتير العام، وحسين الزناتي أمين الصندوق، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات، لتسهيل تفعيل الاشتراك عن بُعد لمن تحول الظروف الحالية دون حضورهم، في المدى الزمني المطروح، وذلك بصرف سلفة إلى الخزنة للسداد، لحين تحصيل المستحقات فور تسلم المستحقات، مع تسليم الزملاء كارنيهات الاشتراك.

 

٧- تتاح إمكانية التقسيط، للزملاء، شريطة توافر  ضمان بدل، أو خطاب تحويل القسط، من الأجر، يتم إحضاره من المؤسسة الصحفية، وفي تلك الحالة يدفع الزميل قسط اشتراك 150جنيهًا فقط، والباقي على ثلاثة أشهر.

 

وأضاف عبدالمجيد: وافق مجلس النقابة على اقتراح رئيس لجنة العلاج، بإعفاء الحالات التالية من غرامة التأخير، لراغبي الاشتراك الاستثنائي، وهم:

أ- المتعطلة صحفهم، أو المفصولون.

ب- الذين تصادف وجودهم خارج البلاد، خلال فترة الاشتراك الرسمي.

ج- مراسلو الصحف بالمحافظات، الذين لم يتمكنوا من الحضور في المواعيد الرسمية.

 

ويثبت التواجد خارج البلاد، بجواز السفر، والمراسلون بخطاب من الجريدة.

 

واستطرد عبدالمجيد:  نطمئن حضراتكم، تلقينا شكويين فقط أمس واليوم، الأولى من مواطن حصل على الرقم من صفحات الفيس، وتم مساعدته وإرشاده، وتواصل مع الوزارة، والثاني لزميل صحفي، شعر بآلام في الظهر دون أي أعراض أخرى، وتم التواصل مع شكاوى مجلس الوزراء ووزارة الصحة، وتواصل طبيب معه من الوزارة، والحمد لله لا توجد أي حالات اشتباه خاصة بأعراض «كورونا»، وردت إلينا من الصحفيين وأسرهم.