أعلنت وزارة السياحة والاثار ،عن بدء إنتاج سلسلة من الأفلام الترويجية عن المتحف المصرى الكبير، والتى سيتم عرضها عالميا تمهيدا لافتتاح المتحف الوشيك خلال الربع الأخير من عام 2020 .

ويعرض أول فيديو للترويج للمتحف عرض بانورامى لموقعه فى حضن أهرامات الجيزة، و تعد مساحته أكبر متحف عالميا، ومشاهد للقطع الاثرية التى سيتم عرضها لأول مرة داخل المتحف، وعمل فريق المرممين الاثريين داخل المتحف.

ويقع المتحف على مساحة 470.974 مترا مربعا، ويضم مركزا لترميم الآثار على مساحة 133.282 مترا مربعا، ومساحة المباني الملحقة 34.014 مترا مربعا، وتبلغ واجهته 600 متر عرضاً، وطوله يصل إلى 45 مترا, بارتفاع 5 أدوار، وذات حوائط شفافة مضاءة ليلاً لترى من مختلف أنحاء القاهرة.

ويضم المتحف عدداً من المباني والقاعات المتنوعة على غرار «مبنى المتحف الرئيسي، والساحة الرئيسية، ومدخل كبار الزوار، وبهو رمسيس، ومبنى المؤتمرات، وحائط الأهرامات، والحديقة الترفيهية، وحديقة الأطفال، ومركز الترميم والطاقة، والدرج العظيم، ومطعم الأهرامات والمسلة، وقاعة الملك توت عنخ آمون»، ويعد المتحف المصري الكبير من أكبر المتاحف الأثرية في العالم، وسيُعرض فيه 50 ألف قطعة أثرية، بجانب ترميم واستضافة 50 ألف قطعة أخرى.

وتعد مقتنيات الملك توت عنخ آمون والتى ستعرض بالكامل لأول مرة، من أهم المعروضات عبر قاعة مخصصة للملك الذهبي، والتي يتعدى عددها 5000 قطعة ويتصدرها تابوت الملك الفرعوني، حيث كانت عملية ترميمه من  أهم عمليات الترميم  التى جرت خلال الفترة الماضية، ويعتبر هذا التابوت أحد التوابيت الثلاثة للملك الشاب التي تتخذ شكل الملك في الوضع الأوزيري.

.وتم  اكتشافها في غرفة دفنه عام 1922، ويمثل التابوت الخارجي المصنوع من الخشب المُذهب، الملك على هيئة المعبود أوزير، واليدان مكسوتان برقائق من الذهب ومتقاطعتان على الصدر، وتُمسكان بالشارات الملكية المطعمة بعجينة زجاجية زرقاء وحمراء، ويبلغ طول التابوت 223.5 سنتيمترا، وعرضه 86.8 سنتيمترا، وارتفاعه 105.5 سنتيمترات، وللتابوت مقابض فضية كانت تستخدم لتحريك الغطاء.