تفقد الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بني سويف، اليوم الخميس، صوامع سدس لتخزين الأقماح بمركز ببا، وذلك لمتابعة منظومة العمل بالصوامع، والاطمئنان على سير الأعمال بالكفاءة المطلوبة، مشيرا إلى أهمية أن يستمر هذا المشروع القومى الذى حظيت به بنى سويف.

 

وأضاف محافظ بني سويف، أن هناك ميزات نسبية فى مجال تخزين الأقماح، مطالبا بضرورة رفع أية أوجه قصور أو احتياجات تطرأ لسرعة توفيرها بالتنسيق مع وزارة التموين والجهات المعنية.

 

وخلال زيارته، استمع المحافظ لعرض موجز عن الصوامع، والتي نفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة "وافتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي في مايو2017، وتتكون الصوامع من 12 خلية معدنية، سعة الخلية 5 آلاف طن بسعة إجمالية 60 ألف طن، حيث تم تجهيزها بأحدث نظم تكنولوجيات التخزين فى العالم والتي تطبق نظم حديثة في إدارة ومراقبة المخزون وتبخير ومراقبة درجة حرارة المخزون، ومنظومة مكافحة الحريق ونظام اللاسلكي.

 

كما يتوافر كافة وسائل الأمن والسلامة والمتطلبات الأساسية اللازمة بأماكن التخزين لضمان استمرار عمليات  صرف الأقماح منها "سواء المحلية أو المستوردة" على مدار العام، والتي تتم بمعرفة لجنة البرامج بوزارة التموين بحسب نسب الخلط المقررة من الوزارة.

 

رافق المحافظ خلال الزيارة الدكتور عاصم سلامة نائب محافظ بني سويف، والمهندس وصفى عبدالله مدير عام التموين، والمهنددس عمر حسن وكيل وزارة الزراعة، والمحاسب هاني الجويلي رئيس مركز ومدينة ببا ،والمهندس أحمد دياب وكيل مديرية التموين، والمهندس جمعة عبد الحفيظ رئيس قسم صيانة الحبوب بالمديرية.

 

من ناحية أخرى، أكد الدكتور محمد هاني غنيم، محافظ بني سويف، انتظام سير العمل في الموجة الـ 15 من حملات إزالة التعديات على أراضى أملاك الدولة، "والتي بدأت في الثاني من فبراير الحالي وتستمر على مدار شهر كامل"، وذلك في إطار الحملات المكثفة التي تنفذها الحكومة للحفاظ على حقوق الدولة واسترداد حق الشعب،وتأكيد هيبة الدولة من خلال إزالة كافة صور التعديات على أراضى أملاك الدولة،في إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بإستكمال الجهود نحو استرداد أراضى الدولة وحفظ حق الشعب ومواجهة ظاهرة التعدي على أملاك الدولة.