بدأ منذ قليل، المؤتمر الصحفى لوزارة التضامن الاجتماعى لإطلاق، برنامج "وعى للتنمية المجتمعية"، لمحاربة الهجرة غير الشرعية، والزيادة السكانية، وختان الإناث، وزواج الأطفال ومكافحة المخدرات، بحضور الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى.

ويعد برنامج وعى الذى تطلقه الوزارة منهجًا متكاملاً للقضايا المجتمعية فى إطار الاستثمار فى البشر، ويهدف إلى تغيير السلوكيات المجتمعية السلبية المعوقة للتنمية البشرية والاقتصادية، من خلال إمداد المواطنين والمواطنات بالمعارف والمعلومات العلمية والقانونية والدينية الموثقة وإدماج هذه الرسائل فى برامج الحماية الاجتماعية لوزارة التضامن الاجتماعى، إضافة إلى بناء قدرات الكوادر الاجتماعية من مستفيدين ومستفيدات تكافل وكرامة ومكلفات الخدمة العامة والرائدات الاجتماعيات، كنواة لتغيير السلوكيات والممارسات السلبية ونقل الرسائل المعرفية والخبرات الإيجابية لمجتمعاتهم.

شهد حضور اللقاء عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن - مدير صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى والدكتور شريف فاروق نائب رئيس بنك ناصر الاجتماعى   

ويشكل برنامج "وعى" الوعى الإيجابى تجاه 12 قضية مجتمعية، وهى "التمكين الاقتصادى، التعليم والمعرفة ومحو الأمية، صحة الأم والطفل، التربية الوالدية الإيجابية، الاكتشاف المبكر للإعاقة، الهجرة غير الشرعية، الزيادة السكانية، ختان الإناث، زواج الأطفال، النظافة والصحة العامة، مكافحة المخدرات، المواطنة واحترام التنوع الدينى والثقافى".