وكان اللقاء بحضور  فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية والدكتور أسامة العبد رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب ونيافة المطران لوقا مطران سويسرا وجنوب فرنسا وممثل الفاتيكان وممثل مجلس الكنائس العالمي وسعادة السفير علاء يوسف مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بجنيف  والسفير على السماك سفير جامعة الدول العربية بالأمم المتحدة بجنيف و سفراء ومندوبي المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية ودولة السودان و ودولة موريتانيا ودولة الجزائر  ، ودولة العراق ، وسلطنة عمان ، ودول : الصين والبرازيل وبيلاروسيا وكولومبيا وأذربيجان وكوبا وقبرص وجنوب أفريقيا ، وعدد كبير من المندوبين المعتمدين بالأمم المتحدة وممثلي العديد من المنظمات الدولية بجنيف وعدد كبير من ممثلي البرلمان الدولي والشخصيات الدينية بسويسرا.

وقد أثار عرض هذه التجربة إعجاب وتقدير جميع المشاركين متمنين نقل هذه التجربة وغيرها من التجارب المصرية في تعزيز التسامح بين الأديان واحترام آدمية الإنسان لإنسانيته وآدميته دون تمييز على أساس الدين أو اللون أو العرق ،التي عرضها معالي وزير الأوقاف إلى مختلف دول العالم باعتبارها تجربة رائدة ومتميزة .