أكد الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية أن أجهزة المحافظة إستطاعت التخلص من كميات كبيرة من مياه الأمطار من شوارع المحافظة في وقت قياسي ، مشيراً إلى عدم تأثر الحركة المرورية بأي شارع أو نفق أثناء وبعد سقوط الأمطار خلال موجة الطقس السيئ التي تعرضت لها المحافظة في الآونة الأخيرة ،مضيفاً أن مجالس المدن والأحياء وشركة مياه الشرب قامت بنشر معداتها وسيارات الشفط بشوارع المدن لرفع تراكمات المياه والتعامل مع المياه المتراكمة ونواتج سقوط الأمطار وتجمعات المياه فور الإبلاغ بسقوط الأمطار.

في سياق أخر قدم وفد من أهالي قرية ديما  التابعة لمركز كفر الزيات الشكر للدكتور طارق رحمي محافظ الغربية على سرعة إستجابته وإصداره قرار بإيقاف محطة خلط مياه الري بمياه الصرف بكفر ديما.

جاء ذلك خلال لقاء المواطنين الذى عقده محافظ الغربية اليوم بديوان عام المحافظة بحضور اللواء  شاكر يونس السكرتير العام للمحافظة والقيادات التنفيذية.

وخلال اللقاء؛ كلف محافظ الغربية محمد متولي  رئيس حي ثان المحلة الكبرى بعمل مقايسة تقديرية لتطوير حديقة الأمل ونادى الياسمين ، موجهاً بتشكيل لجنة من الإدارة الهندسية بالديوان العام وهيئة الصرف الصحي بالتنسيق مع مركز ومدينة سمنود لمعاينة الصرف الصحي بمدرسة ميت عساس الإبتدائية بسمنود   واحد  المنازل بمركز ومدينة قطور.

كما تقدم أحد المواطنين والذى يتضرر من وجود شدة خشبية على سطح العمارة التي يسكن بها وعلى الفور وجه المحافظ رئيس مدينة المحلة الكبرى بالتنسيق مع مأمور القسم بإزالة الشدة الخشبية والتشوينات الموجودة.

كما وجه المحافظ مدير إدارة المواقف بالمحافظة بتوفير وسيلة مواصلات لأهالي قرية إبيار مركز كفر الزيات لشكوى أحد مواطني القرية من عدم وجود مواصلات من القرية لمدينة طنطا.

وتقدم أحد موظفي الإدارة الهندسية بكفر الزيات والذى يتضرر من نقله تعسفياً من مجلس مدينة كفر الزيات إلى مجلس مدينة بسيون ووجه محافظ الغربية بدراسة الموضوع وإعادة جميع من تم نقلهم تعسفياً.

كما اشتكى  أحد العاملين بالتربية والتعليم والذى يتضرر من عدم تعديل تاريخ التعيين  و وجه محافظ الغربية وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية بإعداد بيان بتواريخ التعيين والمرتبات التي يتقاضاها كل معلم حسب أقدميته وتشكيل لجنة من التفتيش المالي والإداري بالمحافظة لدراسة الموضوع وحل المشكلة.

كما أصدر محافظ الغربية تعليماته بتشكيل لجنة من مجلس مدينة طنطا لمعاينة أحد المنازل والتي يتضرر مالكها من حدوث تصدعات وشقوق نتيجة حفر المنزل المجاور له.