قال المهندس محمود السعدى، رئيس مصلحة الرى، أن وزارة الموارد المائية والرى تعمل على تنفيذ أعمال تأهيل وتطوير وصيانة للترع خلال الاعوام القادمة وخصوصا فى محافظات الصعيد وتستهدف البدء بأعمال التأهيل لحوالى 650 كيلو متر طولى خلال العام المالى القادم 2020-2021 بمحافظتى بنى سويف وأسوان.

 

أضاف السعدى فى تصريحات صحفية أنه جاري حاليا عمل المباحث الفنية وعمل القطاعات المساحية لجميع الترع بهندسات ري الطويسة بأسوان والفشن وغرب بني سويف ببني سويف، مشيرا إلى أن أعمال التأهيل والتطوير للترع لها مردود وأهمية قصوى حيث تعمل على ترشيد الاستخدامات المائية وتوفير تكاليف الصيانة بنسبة تتجاوز 75٪؜ ويترتب عليها العمل على تحقيق عدالة توزيع المياه بين بدايات الترع ونهاياتها وكذلك تساعد علي حسم أى شكاوي اختناقات المياه في نهايات الترع، بالإضافة إلى تقليل التسرب والبخر والمساعدة على تخفيض منسوب المياه السطحية.

 

ويأتى ذلك فى ضوء تنفيذ وزارة الموارد المائية والرى للخطة القومية للمياة التى ترتكز على تنمية الموارد المائية والعمل على ترشيد الاستخدامات وكذلك تحسين نوعية المياه، بالاضافة إلى تهيئة البيئة المحيطة اللازمة.

 

من جانبه أوضح المهندس عبد اللطيف خالد رئيس قطاع الرى أن أعمال التأهيل تتمثل فى تكسية الترع طبقا الأورنيك التصميمي بطبقة 30 سنتيمتر دبش ثم تكسيتها بـ 10 سنتيمتر خرسانة عادية مع عمل فواصل وهذا السطح الناعم للخرسانة يعمل علي سرعة وصول المياه لنهايات الترع وحسم اي شكاوي علي وجه السرعة.

 

يذكر أن مصلحة الرى هى الذراع اليمنى لوزارة الموارد المائية و الرى فى تنفيذ مهامها حيث تعمل على توفير الاحتياجات المائية لاغراض التنمية المختلفة سواء كانت زراعة أو مياه شرب أو صناعة وذلك من خلال قطاعات عديدة تنفذ خطة الدوله لتوفير كافة الاحتياجات المائيه لمختلف الاغراض التنموية من زراعه وشرب وصناعة وملاحة نهريه مع ترشيد المياه على مستوى مصر، في ظل التحديات المائية التي تواجهها الدولة، ومتابعة موقف تنفيذ إجراءات الخطة التي تضمنت إنشاء محطات تحلية، ومحطات معالجة، وآليات تحسين نوعية المياه، وزيادة كفاءة الاستخدام لتعظيم الاستفادة من كل قطرة مياه، والعمل على إعادة تدوير المخلفات للحفاظ على المجاري المائية من التلوث، بالتعاون بين كافة الوزارات بالإضافة إلى أعمال تطهير مخرات السيول وشبكات الترع والمصارف لمجابهة السيول.