قال المهندس عبد الوهاب حلمى مدير مشروع محطة معالجة الصرف الصحى بالجبل الأصفر، إنه تم وضع خطة مستقبلية للمشروع لتوسعته ليصبح قادرا على استيعاب كافة كميات مياه الصرف الصحى القادمة من الضفة الشرقية للنيل، موضحا أنه من المقرر أن يبلغ إجمالى كميات المياه المعالجة فى 2026 حوالى 3.5 مليون متر مكعب من المياه، على أن يستمر العمل فى عام 2037 لتصل إجمالى كميات المياه المعالجة 4 ملايين متر مكعب

وأضاف عبد الوهاب، خلال كلمته لعرض تفاصيل المشروع على أعضاء لجنة الإسكان بمجلس النواب، موضحا أنه يبلغ إجمالى تكلفة المشروع حوالى مليار دولار، حيث تعتبر اكبر محطة من نوعها بالشرق الأوسط، حيث بلغ أجمالى عدد ساعات العمل بالمشروع 13 مليون ساعة، وتم إنجازها من قبل الشركات المنفذة خلال 40 شهرا.

وكان وصل منذ قليل، وفد لجنة الإسكان بمجلس النواب بقيادة النائب خالد عبد العزيز، والنائبة هيام حلاوة، والنائب عاطف مخاليف، والنائب محمد شمروخ، والنائب محمد إسماعيل، والنائب عاطف عبد الجواد، والنائب منتصر رياض، بحضور المهندس حسن الفار رئيس الجهاز التنفيذى بوزارة الإسكان

وتعتبر محطة معالجة مياه الصرف الصحى بالجبل الأصفر هى أخر مراحل المشروع العان للصرف الصحى بالضفة الشرقية للنيل، وقد تم تخطيطها للوصول إلى طاقة إجمالية 3.5 مليون متر مكعب من مخلفات الصرف الصحي، وذلك لخدمة 12 مليون بالضفة الشرقية للنيل بالقاهرة الكبرى، حيث تم بدء مشروع الجزء الثانى من المرحلة الثانية فى فبراير 2014.

وتمر خطوات المعالجة بمحطة معالجة مياه الصرف الصحى بالجبل الأصفر ، بعدد من الخطوات على رأسها مرحلة ما قبل المعالجة والتى تهدف التخلص من الجسيمات الكبيرة والشحوم والرمال، ثم مرحلة المعالجة الابتدائية بعد رفع المياه تمر إلى أحواض الترسيب الابتدائى حيث تقوم 60% من المواد العالقة 95% من المواد القابلة للترسيب فى صورة حملة ابتدائية وعددهم 6 خزانات يبلغ قطر الواحد بهم 55 متر

وتبدأ بعد ذلك مرحلة المعالجة الهوائية "البيولوحية"، والتى تمر خلالها مياه المعالجة ابتدائيا إلى أحواض التهوية، ثم تبدأ مرحلة المعالجة الثانوية حيث تمر المياه إلى خزانات التوزيع لأحواض الترسيب النهائية وعددها 12 خزان، ثم مرحلة معالجة الحمأة، ثم مرحلة الهضم اللا هوائي، ثم التجفيف الميكانيكي