نفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، ما أشيع حول حالة مصابة بفيروس كورونا وغادرت مصر، مطالبة بضرورة تحرى الدقة، خاصة وأن الوزارة لديها الشفافية الكاملة لإذاعة أي خبر.

وأشارت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، على فضائية "mbc مصر"، مع الإعلامى عمرو أديب، إلى أن هناك تنسيق مع السفارة الصينية، ولدينا حجر صحى قوى، لافتة إلى أن المصريين الخارجين من الحجر الصحى بمطروح، بصحة جيدة، وكانت حالة إيجابية من الأبطال ممن عملوا بتجرد كامل من قيادات وزارة الصحة والأطباء والاستشاريين والتمريض والمسعفين، وكانت ملحمة بكل معنى الكلمة.

وأوضحت زايد ، أن 95 % ممن عملوا ليس لهم علاقة بالحجر الصحى، وهم تمريض وأطباء وصيادلة من مستشفيات وزارة الصحة، والخبرة التي حصلوا عليها جعل معظمهم اليوم يطلبوا منها إذا كان هناك إمكانية أن ينضموا لإدارة الحجر الصحى، لأن الخبرة التي حصلوا عليها كبيرة جداً، مردفاً:" من أهم الحاجات اللى طلعنا بيها هي ازاى تعد بلدك في وقت قليل بأعلى مستوى ومعايير دولية بشكل علمى، ويتحرك الأطباء الكبار لهدف واحد".

وتابعت: "نعمل بالمعايير العلمية، ومنظمة الصحة العالمية قالت إن فترة الحضانة 14 يوم، ولكن المصريين العائدين من ووهان خرجوا في اليوم السادس عشر، وفترة الحضانة تبدأ من خروجهم من مدينة ووهان، كل الفحوصات المعملية والأشعة والكشوفات الطبية أجريت عليها وعملنا أكثر من 17 ألف و450 متابعة، لأنه يتم متابعتهم والأطقم المشرفة عليهم، وهناك حوالى 450 طبيب وممرضة بالحجر الصحى والعزل".

وعن الحالة الوحيدة المصابة بالفيروس، ليس لديه أي أعراض ويتمتع بصحة ممتازة والإشاعات سليمة جداً، ونتابعه بالتحاليل يومياً، وهو حامل للفيروس مثل 82 % من الحالات، وهو أفضل لأنه لا يوجد لديه أي أعراض، موضحة أنه لن يخرج من العزل إلا بعد أن الاختبارات المعملية تقول أنه أصبح سلبياً.

ولفتت إلى أن العائدين من ووهان كانوا 304 وليس 302، بينهم اثنين درجات حرارتهما 37.3 وأخر 37.4، ولكن تم منعهم من مغادرة الصين، وتم التأكد من سلامتهم، وهناك ترتيبات بعودتهم قريباً، وهناك قوائم بالطقم الذى يعمل عليهم من الأطباء والصيادلة، وتم تخصيص أماكن لهم.