تنظم الكلية الإكليريكية التابعة للكنيسة القبطية الكاثوليكية، عرضًا مسرحيًا تحت عنوان " المحروسة "،  وذلك بداية من يوم الجمعة 21 فبراير وحتى الأحد 23 من نفس الشهر، بمسرح الكلية الاكليريكية بالمعادي" المحروسة " عمل مسرحي للكاتب الكبير سعد الدين وهبة، وتستضيف الكلية أيضًا عرض لكورال كنيسة العذراء للكاثوليك بالمعادي طوال أيام المسرحية 

كان الأقباط الأرثوذكس قد احتفلوا الخميس الماضي بفصح يونان، بعد صوم استمر ثلاثة أيام بدأ الاثنين الماضى ترأس فيه أساقفة الكنيسة في الايبراشيات المختلفة بالمحافظات صلوات القداس فيما تعاود الأديرة استقبال الزوار بعد أن اغلقت أبوابها طوال فترة الصوم لترك الفرصة للرهبان للتركيز في الصوم والصلاة.

 وصوم يونان هو الصوم الذى يسبق الصوم الكبير بخمسة عشر يومًا، ويعرف فطر صوم يونان بفصح يونان، وهو مصطلح كنسى فريد لا يستخدم إلا بالنسبة لعيد القيامة المجيد، الذى يطلق عليه أيضا "عيد الفصح".

الكنيسة تنظر إلى قصة يونان على أنها رمز لقصة المسيح، فالفصح كلمة عبرانية معناها "العبور" أطلقت فى العهد القديم على عيد الفصح اليهودى، تخليدًا لعبور الملاك المهلك عن بيوت بنى إسرائيل فى أرض مصر‏، وتخليدا لعبور بنى إسرائيل البحر الأحمر إلى برية سيناء، وخلال الصوم تنظم الكنائس والأديرة الصلوات والقداسات اليومية، والتى يقرأ خلالها سفر يونان كاملًا على مدار ثلاثة أيام، مثل طقس الصوم الكبير، ويبدأ بصلاة رفع بخور باكر وتستمر الصلوات حتى مساء اليوم نفسه.

مدة هذا الصوم حسب طقس الكنيستين السريانية والقبطية هو 3 أيام أما الأرمن الأرثوذكس فيصومونه 5 أيام، ودخل هذا الصوم إلى الكنيسة القبطية فى أيام البابا إبرآم بن زرعة السريانى (976- 979م) البطريرك الـ62 فى القرن العاشر، حيث كان البابا أبرآم سريانى الأصل، وكان السريان يصومونه قبل القرن الرابع الميلادى.

وكان عدد أيام هذا الصوم قديما 6 أيام، أما الآن فهو 3 أيام فقط، تبدأ صباح الإثنين الثالث قبل الصوم الكبير، صار صومًا مستقرًا فى الكنيسة فى قوانين ابن العسال فى القرن الثالث عشر، كما ذكره ابن كبر 1324م كصوم مستقر فى الكنيسة