نجح فريق طبى من جراحى المستشفى التعليمى العالمى بطنطا فى إجراء جراحة نادرة وشديدة الخطورة باستئصال ورم بالكبد 7×7 سم لمريض يبلغ من العمر 63 عامًا خلال عملية جراحية استغرقت ساعة 4 ساعات .

 

وأشاد الدكتور مجدى سبع، رئيس جامعة طنطا بمهارة ودقة ومجهود الفريق الطبى الذى أجرى الجراحة، الأمر الذى يمثل تأكيدًا إضافيًا على ما تقدمه مستشفيات طنطا الجامعية من خدمات صحية منفردة عالية الجودة لمرضى الدلتا فى مختلف التخصصات الطبية.

 

وأكد الدكتور محمود سليم، مدير المستشفى التعليمى، أن هذه العملية من أصعب عمليات جراحات الكبد، حيث أن المريض كان يعانى من ورم سرطانى متكرر ما ينتج عنه وجود التصاقات شديدة بالبطن، كما أن جراحات الفص الأول للكبد من أعقد جراحات الكبد من الناحية التقنية، حيث يقع ما بين الوريد الأجوف السفلى والوريد البابى الكبدى وهذان هما أكبر وأهم جزء فى الدورة الدموية للجسم بصفة عامة وللكبد كاملا بصفة خاصة.

 

وأوضح "سليم"، أن الفريق الطبى ضم الدكتور حسام سليمان، أستاذ جراحة الكبد بالمعهد القومى للكبد جامعة المنوفية، والدكتور حمدى صدقي أستاذ جراحة الجهاز الهضمي والمناظير بجامعة طنطا، والدكتور أحمد سويلم مدرس جراحة الجهاز الهضمي والمناظير بجامعة طنطا، والدكتور محمد عبد الرحيم طبيب مقيم بقسم الجراحة العامة بجامعة طنطا، موجها الشكر لطاقم التمريض والعناية المركزة.

 

وقال الدكتور حسن التطاوى، المدير التنفيذي للمستشفيات، إن قسم التخدير نجح فى تخدير الحالة، وإفاقتها وخروجها إلى سرير سابق التجهيز بالعناية المركزة الجراحية بالمستشفي التعليمي بعد إجراء العملية، لافتا إلى أن الحالة مستقرة تماما.

 

وأكد الدكتور أحمد غنيم، عميد طب طنطا ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، أن هذه العملية تعد إنجازا طبيا جديد يسجل للمستشفيات الجامعية بطنطا، كونها من العمليات النادرة التى تحتاج إلى فريق طبى متخصص، حيث أجريت الجراحة بنجاح.