يعانى أهالى قرية المحامدة البحرية لمركز سوهاج من ضيق طريق المحامدة البحرية وحتى قرية القنابرة إلى شارع السلخانة وخاصة بعد بناء سور خاص بإحدى المصالح الحكومية مما أدى الى ضيق الطريق مطالبين بتوسيع الشارع وفتح الشوارع الجانبية المغلقة، و تقدم أهالى قرية المحامدة البحرية بالعديد من الشكاوى إلى المسئولين دون جدوى  وخاصة وأن العمل ما زال جاريا ببناء السور مما أدى إلى ضيق الطريق واستياء الأهالي من ذلك والذين يطالبون بتوسيع الشارع وفتح الطرق الجانبية للمرور الى الشوارع الأخرى وحتى السلخانة مناشدين اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج ورئيس مركز ومدينة سوهاج بالاستجابة لمطالبهم.

انتقل "اليوم السابع" الى قرية المحامدة البحرية التابعة لمركز سوهاج والتقى عددا من الأهالى حيث قالوا أن عدد سكان القرية يبلغ 10 آلاف نسمة وأن هناك أرض مساحتها 10 آلاف متر مخصصة لإحدى المصالح الحكومية ويتم بناء سور لها حيث أنه بعد بناء السور لا يوجد طريق او شارع يمر منه الاهالى الا طريق ضيق جدا لا يتعدى مترين مطالبين بتوسيع الشارع حتى امتداد السلخانة.

وأضاف الأهالى أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لمجلس مدينة سوهاج دون جدوى حيث أن هناك أيضا طرق جانبية مغلقة يطالبون بفتحها بالإضافة الى أن هناك العديد من جبال وتلال القمامة فى القرية لا يقوم المجلس برفعها بصفة مستمرة مما يؤدى إلى انتشار الأوبئة والأمراض داخل القرية مطالبين بعدد من حاويات القمامة هناك خدمة للأهالي.

من جانبه قال محمد عبد الحميد امبابى رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة سوهاج أنه جارى التنسيق حاليا مع التخطيط العمرانى لإيجاد حل لمشكلة الطريق وضيقه بموجب قرارات تخصيص الأرض المبنى عليها السور فى هذا الشأن مشيرا إلى أن المشكلة سوف تحل فى القريب العاجل بعد رد التخطيط العمرانى.

وأوضح رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة سوهاج أنه بخصوص القمامة وحاويات القمامة فلا يوجد فى القرى حاويات قمامة ولكن فى الخطة القادمة عام 2021 سوف يتم وضع حاويات قمامة فى جميع القرى على مستوى مراكز محافظة سوهاج.

 

 

1
 
2
2

 

3
3

 

4
4

 

5