أثار غرق مكتبة وإتلاف محتوياتها بسبب مياه ناتجة عن كسر ماسورة بإحدى مناطق مدينة بني سويف، أزمة بين صاحب المكتبة وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، وتبادل الجانبان اللوم والاتهامات.

والتقى "اليوم السابع" الطرفين للتعرف على أسباب المشكلة وتداعياتها. 

وقال أحمد كمال على صاحب مكتبه: منذ أيام اشتريت احتياجات الطلاب من مستلزمات مدرسية "كراسات وكشاكيل وأقلام" وكتب خارجية خاصة بالفصل الدراسي الثاني، واحتفظت بها داخل المكتبة، وفوجئت بكسر ماسورة المياه بالقرب من مدرسة بني عطية، وتأخر فنيي وعمال شركة مياه الشرب في الحضور، ما أدى إلى وصول المياه إلى المكتبة وغرقها وإتلاف ما بداخلها، وبعد إجراء الإصلاحات وإستبدال الجزء التالف من  الماسورة بآخر، وكسرت  مرة أخرى  في الجزء المار من  أمام المدرسة ، وفي المرة الثالثة كسر جزء جديد من الماسورة ، وطالت المياه محتويات المكتبة أيضا لاستمرار تدفقها  في الشارع على مدى يومين. 

وأضاف : قدمت شكوى إلي سكرتير عام المحافظة عن إهمال شركة مياه الشرب وما أصابني من أضرار، كما حررت المحضر رقم 170  لسنة 2020، أحوال قسم شرطة بني سويف لإثبات الواقعة،  وإختصمت رئيس مجلس إدارة الشركة ببني سويف ، ومدير منطقة مياه الشرب والصرف الصحي لمركز ومدينة  بنى سويف ، وكلفت النيابة  أميني شرطة بمعاينة المكان على الطبيعة، و قدرت التلفيات ب 19 ألف و750جنيه، بالإضافة إلى تلف  "الأدراج و بردة ماكينة التصوير" ، وتبلغ تكلفة إصلاحهم ألف جنيه،  علاوة على ضرورة تغيير بلاط الأرضية داخل  المكتبة وخارجها  ، ومازلنا في إنتظار التقرير الخاص بالمعاينة.  

 

وتابع  أحمد كمال : تقع مكتبتي في شارع 17بمنطقة بني سويف الجديدة بمدينة بني سويف العاصمة و مواسير المياه المارة في الشارع وباقي المنطقة المحيطة بالمدرسة،  من الإسبستوس القديم المحرم إستخدامه دوليا، وبرغم وعود  مسؤولي شركة مياه الشرب والصرف الصحي بإجراء إحلال وتجديد لخط مواسير المياه وإستبداله بآخر جديد، إلا أنهم لم يفعلوا سوي  "ترقيع" للمواسير علاوة على تركهم  مكان الحفر دون ردم حتى الآن. 

 

ومن جانبه أشار اللواء مهندس أحمد محمود صحصاح رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي ببني سويف إلى إحلال وتجديد  خط المواسير الذي كسر بمنطقة محيط مدرسة بني عطية وإستبدالها بأخرى بلاستيكية لضمان إنتهاء المشكلة  وحرصا على حياة المواطنين،  لافتا أنه جاري تنفيذ خطة لإستبدال عدد من  خطوط المياه بمناطق مختلفة بمدينة بني سويف العاصمة وبعض قري مركز بني سويف. 

 

وأوضح المهندس محمود حلمى مدير منطقة مركز ومدينة بنى سويف  لمياه الشرب والصرف الصحي أن صاحب  الشكوى يعد مخالفا من الناحية القانونية  نظرا لأن مكتبته داخل  بدروم  بين عمارتين سكنيتين ، ولنا الحق في إخطار الوحدة المحلية لمركز ومدينة بنى سويف بهذه المخالفة التي ارتكبها ، إذ أدى إنخفاض مستوى المكتبة عن الشارع  إلى غرقها بالمياه الناتجة عن كسر الخط .