تعرضت منطقة الشاطئ شمال مصرف الدخان بمحافظة بكفرالشيخ، لإرتفاع فى الأمواج وامتداد المياه حتى وصلت إلى جسر الحماية أثناء النوة الشديدة بهذه المنطقة، وتبين الحاجة الماسة لعمل تدعيم للجسر من الأحجار بصورة عاجلة ولحين انتهاء الدراسات والبحوث بهيئة حماية الشواطئ من دراسة الحماية الشاملة بهذه المنطقة.

 

 

 

أوضح المهندس عاشور عبد الكريم رئيس الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ بوزارة الرى، أن الادارة العامة للتنفيذ لوسط الدلتا بكفر الشيخ تحركت وتم تكليف أقرب الشركات بالموقع والتى تقوم حالياً بتنفيذ أعمال للهيئة فى تلك المنطقة، ونقل كميات من الحجارة والنسيج الصناعى وعمل حماية بصفة عاجلة لمسافة حوالى 400 متر، وتم السيطرة على الموقف، وجارى استكمال الحماية حالياً والوضع الحالي مستقر وآمن. 

 

 

 

الجدير بالذكر أن ذلك يأتى فى إطار توجيهات الدكتور محمد عبد العاطي وزير المواردالمائية والرى، بالمتابعة المستمرة واتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية للتصدى إلى أى أحداث تحدث نتيجة تأثيرات التغيرات المناخية على طول السواحل المصرية وخاصة الساحل الشمالى وارتفاع منسوب سطح البحر والنوات الشديدة التى تتعرض لها السواحل الشمالية وخاصة هذه الفترة من كل عام.

 

وتنفذ الهيئة مشروعات فى مجال حماية الشواطىء المصرية من النحر والتآكل على امتداد أكثر من 3500 كم، وذلك في ضوء التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه السواحل المصرية والناجمة عن التغيرات المناخية وما تعانيه الشواطىء من الصراع المستمر ضد الهجمات العنيفة للأمواج والتيارات البحرية، الأمر الذي يؤدى إلى ظاهرة تآكل الشواطىء والنحر وتداخل مياه.

 

 

 

ونفذت الهيئة عدد من المشروعات في نطاق محافظة الإسكندرية، شملت إنشاء سلسلة من الحواجز الغاطسة واللسان الغربى والرصيف البحرى (مرحلة أولى) لحماية ساحل وكورنيش الإسكندرية من مشاكل النحر والغمر بمياه البحر وإستعادة الشاطئ بالمنطقة من بئر مسعود حتي المحروسة بطول حوالي 2 كيلو متر، بتكلفة إجمالية (188.900مليون جنيه) .