يغادر الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، اليوم الأحد ، إلى نواكشوط لمشاركة العلماء الأفارقة، المؤتمر الذى تنظمه الحكومة الموريتانية، الثلاثاء المقبل، تحت عنوان: "دور الإسلام في إفريقيا: التسامح والاعتدال ضد التطرف والاقتتال"، برعاية رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى.

ويناقش المؤتمر،  على مدار 3 أيام، السبل الكفيلة بالتعاون بين كبار علماء الدين الإسلامي  في القارة الإفريقية، سعيا لتوحيد رؤى نشر الوسطية وكبح جماح التطرف، و إستصدار بيان علمى مؤصل وإعلان تاريخي موحد يعبر عن موقف العلماء ورؤيتهم الشرعية لهذا التحدى الذى يهدد وحدة الأمة ومصالحها الدينية والدنيوية، وخطة عمل وتوصيات للحكومات.

وتهدف نواكشوط الى أن يحظى المؤتمر بمشاركة واسعة من كبار العلماء والمرجعيات بالقارة الإفريقية بالإضافة إلى شخصيات فكرية ومنظمات إسلامية دولية، حيث تنشط الدول الإسلامية والعربية لمناقشة قضايا التطرف بمشاركات دينية دولية لتكوين تجمعات للسلم فى مواجهة توغل الإرهاب دوليا واستهدافه للمجتمعات الآمنة.

وتعقد وزارة الأوقاف،  غدا الاثنين ، جلسة بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، للجنة الدراسات الأفريقية في الساعة العاشرة صباحًا برئاسة الدكتور السيد على أحمد فليفل ، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر كلية الدراسات الأفريقية العليا – جامعة القاهرة وعضو مجلس النواب وعضو البرلمان الأفريقي ، وذلك لمناقشة جدول أعمال اللجنة الذي يتضمن الإعداد لمشروع (موسوعة أعلام أفريقيا) وغيره من الأعمال .