شيع أهالى سمالوط بمحافظة المنيا، جثمان الدكتورة نورا كمال الشهيدة الثالثة لميكروباص أطباء التكليف من مسجد الجمعية الشرعية بسمالوط، والذى وقع على الطريق الصحراوى عند الكريمات، وكان يضم مجموعة من أطباء التكليف لحضور مؤتمر فى القاهرة عن صحة المرأة وسط دموع وأحزان الأهالى التى تسابقت على المشاركة فى تشييع الجثمان.

نورا كمال، من أبناء مركز سمالوط في شمال المنيا، وهى عزباء يبلغ عمرها نحو 27 عاما، ولفظت أنفاسها الأخيرة داخل العناية المركزة بمستشفى معهد ناصر بالقاهرة.

وقال شقيقها محمود كمال، إن "نورا" كانت تعانى من نزيف، وكسر في الفخد، وأنه عقب مرور ساعات على سفرها برفقة زميلاتها لحضور تدريب خاصة بحملة سرطان الثدى بالقاهرة، علموا بالواقعة من خلال صفحات "الفيس بوك"، وعلى الفور توجه إلى المستشفى ووجدها فى حالة نزيف جرت السيطرة عليه.

فيما قال طهير عبد الفتاح ابن عم الطبية نورا كمال عبد اللطيف الضحية الثالثة فى حادث الكريمات إن الدكتورة نورا زهرة عائلة المحاسنة بدير سمالوط لاحترامها وأدبها الشديد وتعاونها مع جميع أبناء القرية.

واضاف أن الدكتورة نورا هي أصغر الأبناء في الأسرة وشقيقها الأكبر أحمد يعمل مهندس وشقيتقها الكبرى معلمة لغة إنجليزية بالسعودية وشقيقها محمد معلم رياضيات، ووالدتها تعمل بالإدارة التعليمية ووالدها كان يعمل مهندسا.

واشار إلى أن الطبية نورا كمال كانت تعيش حاله من الحزن منذ ما يقرب من عام نظرا لوفاة والدها المفاجئ.

وتوفي 3 طبيبات، وأصيب 11 آخرون من أبناء المنيا، الأربعاء الماضى، فى حادث تصادم سيارتين، عند مدخل بوابة الكريمات على طريق الجيش بزمام محافظة الجيزة، أثناء توجههم لحضور دورة تدريبية بالمعهد القومى للتدريب التابع لوزارة الصحة، واصطدمت سيارتهم بأخرى.