شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة فى الحدث الجانبى الذى نظمه البنك الإسلامى للتنمية، بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لعربى آسيا (الإسكوا)، وذلك على هامش فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ والمعروف باسم مؤتمر الأطراف 25 (COP25) الذى يعقد حاليا فى العاصمة الإسبانية مدريد وأقيمت الجلسة تحت عنوان "تسهيل تمويل المناخ فى المنطقة العربية".

وأكدت وزيرة البيئة، على ضرورة الانتباه إلى أن مفاوضات التمويل كانت واضحة وقت التفاوض على اتفاق باريس ووعود الكثير من الدول الأطراف بتمويل المناخ إلا أن الوضع أصبح غير واضح فى هذه المرحلة خاصة أنه لم يتم تمويل أى مشروع فى مجال النقل من أى من جهات تمويل تغير المناخ.

وسلطت الوزيرة الضوء على العديد من المشروعات الطموحة فى مصر فى مجال التخفيف من أثار تغير المناخ مثل مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والتى يوجه لها رئيس الجمهورية، كما وجهت بضرورة العمل بشكل أكثر جدية خلال المرحلة المقبلة، مشيرة إلى أن الاستثمار فى المشروعات التقليدية لن يؤتى بالثمار المرجوة فى إطار تغير المناخ.

وقالت الوزيرة " الحل يكمن فى التفكير خارج الصندوق وبطريقة إبداعية للفرص المتاحة، ورفع وعى الشباب حتى يتمكن من العمل فى هذا الإطار وهذا ما يتم تفعيله الآن من خلال وضع محور تغير المناخ فى الأنشطة الرئيسية لمنتدى شباب العالم والتى تستضيفه مصر".