افتتحت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة واللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد مؤتمر أدباء مصر فى دورته الرابعة والثلاثين بمحافظة بورسعيد، فى الفترة من 9 إلى 12 ديسمبر الحالى، تحت عنوان "الحراك الثقافى وأزمة الوعى.. إبداعًا وتلقيًا" دورة "الشاعر الكبير محمود بيرم التونسى"، وذلك بحضور الدكتور أحمد عواض، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة واللواء يوسف الشاهد، سكرتير عام محافظة بورسعيد ترأس المؤتمر الفنان عز الدين نجيب ويتولى أمانته الشاعر حازم حسين، والتى أعلن من خلالها بور سعيد عاصمة للثقافة المصرية 2020.

وجاء المؤتمر فى بداية احتفالات محافظة بورسعيد بعيدها القومى والتى انطلقت اليوم بافتتاح ميدان ستالنجراد بحضور القائمة بأعمال سفارة دولة روسيا.

 

وبدأت فعاليات افتتاح المؤتمر بالسلام الوطنى أعقبه تقديم عرض فنى لأوبرا وآخر لفرقة بورسعيد للفنون الشعبية كما تم عرض فيلم تسجيلى عن مدينة بورسعيد وآخر عن المؤتمر.

وخلال كلمته رحب اللواء عادل الغصبان، محافظ بورسعيد، بضيوف المحافظة من الشعراء والأدباء من مختلف محافظات مصر مؤكدًا على فخر محافظة بورسعيد على استضافة هذا الحدث الثقافى الهام، مشيرًا إلى أن بورسعيد جاهزة لاستقبال كافة الفعاليات الثقافية والعملية.

 

وأكد محافظ بورسعيد على أهمية دور الثقافة فى مواجهة حروب الجيل الرابع والشائعات وتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى البعض والعمل على غرس القيم والثقافات الإيجابية، مشيرًا إلى أن الأدباء والمفكرين عليهم عامل مهم فى تعريف أبنائنا بالمشروعات القومية العملاقة التى تتم فى كل أنحاء مصر فيكفينا فخرًا بأننا الدولة الوحيدة التى تحارب الإرهاب وتبنى وتعمر فى وقت واحد، موكدًا أن جميع المشروعات التى تمت بأيدى وسواعد مصرية بعد أن أبهروا العالم بحفر قناة السويس الجديدة فى عام واحد وكذاك إنشاء طرق ومحاور جديد ومشروعات عملاقة أخرى فى مجالات عديدة.