يفتتح صباح بعد غدًا الأربعاء بقاعة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للمؤتمرات بمقر الأمانة العامة لـ مجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، المؤتمر الثالث والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب، وذلك بحضور هشام الفوراتى وزير الداخلية فى الجمهورية التونسية، ومن المنتظر أن يوجه يوسف الشاهد رئيس الحكومة فى الجمهورية التونسية كلمة إلى المؤتمر كما سيتحدث فى جلسة الافتتاح الدكتور محمد بن على كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، ورئيس المؤتمر الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربى، مدير الأمن العام بالمملكة العربية السعودية، ويورغن شتوك الأمين العام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الأنتربول"

ويشارك فى هذا المؤتمر، كبار المسؤولين الأمنيين فى مختلف الدول العربية فضلا عن ممثلين عن جامعة الدول العربية، مجلس التعاون لدول الخليج العربية، المنظمة العربية للسياحة، المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول)، مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة، الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل، مشروع مكافحة الإرهاب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والاتحاد الرياضى العربى للشرطة.

وسيناقش المؤتمر عددا من المواضيع الهامة المدرجة على جدول الأعمال من بينها: إنشاء وحدة لتعزيز التعاون بين الدول العربية فى مجال الأمن الإلكترونى، وإحداث صندوق تضامن أمنى عربى لتغطية نفقات الإحاطة الطبية والاجتماعية والنفسية للمصابين من رجال الشرطة والأمن العرب وأسرهم، وإنشاء لجنة دائمة للإحصاء الجنائى فى نطاق الأمانة العامة، وتوصيات مؤتمرات رؤساء القطاعات الأمنية واجتماعات اللجان المنعقدة فى نطاق الأمانة العامة خلال عام 2019م، وتقرير عن أعمال الاتحاد الرياضى العربى للشرطة لعام 2019م.

وسيستعرض المؤتمر نتائج أعمال كل من فريق العمل المعنى بإعادة صياغة مشروع الاستراتيجية العربية لمواجهة الجرائم الإلكترونية واللجنة المعنية بتفعيل المؤتمرات والاجتماعات فى نطاق الأمانة العامة للمجلس، وكذلك تجارب أمنية متميزة لبعض الدول الأعضاء، إضافة إلى الهياكل التنظيمية والمهام الخاصة بالأجهزة المعنية بشرطة البيئة فى الدول العربية.

وسيتم خلال المؤتمر عرض الأعمال الفائزة فى مسابقة الأفلام التوعوية التى تجريها الأمانة العامة سنويا فى نطاق الجهود المبذولة للتوعية من الجريمة والوقاية من أخطارها، وسترفع الأمانة العامة توصيات المؤتمر إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب لاتخاذ ما يراه مناسبا بشأنها.