استقبل اليوم الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق بمكتبه الدكتورة سعاد عبد الرحيم رئيس المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية والوفد المرافق لها.

بحضور الدكتور عبد المنعم نافع المشرف على قطاع شئون التعليم والطلاب والدكتور عماد مخيمر عميد كلية الآداب والدكتور أسامة عبد البارى وكيل كلية الآداب للدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد عوض المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى للجامعة وذلك فى إطار فعاليات الملتقى الأول للدراسات العليا الذى تنظمه كلية الآداب بعنوان" الآفاق البحثية والتنمية المجتمعية " ويتضمن ندوة عن دور البحث العلمى فى تنمية المجتمع المصرى .

أعرب شعلان عن سعادته بتلك الزيارة، مؤكداً أن الجامعة تولى اهتماما كبيرا وتسعى جاهدة فى تنفيذ خطة تنموية حقيقية داخل الحرم الجامعى من خلال توقيع البروتوكولات مع الجهات المختلفة والمعنية بالتنمية المجتمعية وكذلك تنفيذ المبادرة التنموية الهادفة كمبادرة صنايعية مصر التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بهدف الحد من البطالة وربط التدريب بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل الفعلية وتنفيذ برنامج محو الأمية بمشاركة الطلاب والطالبات من أبناء الجامعة وإعداد مخطط لعمل دراسات جدوى مشروعات صغيرة ومتوسطة وتفعيل دور وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالجامعة .

ومن جانبها أشادت الدكتورة سعاد عبد الرحيم رئيس المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية بجهود الجامعة فى تنفيذ المبادرات والملتقيات العلمية مشيرة إلى أنه لابد من تضافر جهود كافة المؤسسات والجهات المعنية والبدء فى إيجاد حلول حقيقية للمشكلات المجتمعية لتحقيق رؤية الدولة للتنمية 2030 .

وفى نهاية اللقاء، قدم الدكتور عثمان شعلان درع الجامعة لرئيس المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، كما قدمت الدكتورة سعاد عبد الرحيم رئيس المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية درعًا تذكاريًا من المركز لرئيس الجامعة.