وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بصياغة مشروع قومي لاكتشاف ورعاية الموهوبين في المجال الأكاديمي والعلمي.

 

 جاء ذلك على لسان السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، الذى قال إن الرئيس وجه باستمرار جهود النهوض بقطاع التعليم العالي، والارتقاء بمستوى الجامعات، كما وجه بالإسراع في تنفيذ استعدادات تطبيق المنظومة الإلكترونية بالجامعات.

 

بالأمس اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وخلال الاجتماع وجّه الرئيس بالاستمرار في تطوير آليات اكتشاف وصقل المواهب الرياضية بين الشباب في مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية.

 

وأشار الرئيس السيسي إلى ثقته الكاملة في قدرات الشباب المصري وإمكاناتهم الواعدة، ومن ثم ضرورة استثمار ما تزخر به مصر من طاقات شبابية غير محدودة في بناء الوطن، لا سيما من خلال وضع برامج محددة لتشجيع الشباب وتحفيزهم على المشاركة بإيجابية في العمل المجتمعي، في إطار الأولوية المتقدمة التي يمثلها قطاع الشباب في سياسة الدولة وبرامجها كونهم عماد المستقبل وصمام أمان الوطن.

 

وفى سياق متصل كشف طارق شوقى وزير التربية والتعليم، عن سعى الوزارة إلى اكتشاف الموهوبين والمتفوقين ورعايتهم تعليميًّا، وثقافيًّا، واجتماعيًّا؛ حتى يتمكنوا من تطوير مواهبهم، والوصول إلى أعلى مراتب التفوق والإبداع، فضلًا عن عقد العديد من ورش العمل بهدف تدريب المعلمين والإخصائيين على تنمية القيم الإنسانية لدى أطفالنا بالمدارس.

 

وفى يونيو 2018 وقعت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزوير الثقافة، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، بروتوكولا للتعاون المشترك فيما بينهم لـ«اكتشاف الطلاب الموهوبين بالمدارس، ودعم الأنشطة الخاصة بهم».