"ملاعب وفصول محو أمية ومكتبات ومسجد".. هكذا المشهد داخل سجون المنيا التي رصدها وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان فى زيارة لسجن المنيا العمومي في إطار إستراتيجية وزارة الداخلية الهادفة فى أحد محاورها إلى تقديم كل أوجه الرعاية لنزلاء السجون وفقاً لمعايير ومبادئ حقوق الإنسان، وحرصًا من الوزارة على تعزيز أُطر التعاون البناء مع كل مؤسسات الدولة.

واستقبل قطاع السجون وفدًا من أعضاء المجلس القومى لحقوق الإنسان لزيارة نزلاء سجن المنيا العمومى وخلال الزيارة التقى أعضاء الوفد بعددِ من النزلاء واطلعوا على أوجه الرعاية المختلفة التى يوفرها القطاع للنزلاء .

وقدم أعضاء الوفد فى نهاية الزيارة الشكر لوزارة الداخلية لإتاحة الفرصة لتنظيم تلك الزيارة وبالاهتمام الذى توليه لأوضاع النزلاء داخل السجون ومراعاة الأبعاد الاجتماعية والإنسانية والصحية، واتخاذ كل الإجراءات التى من شأنها إعادة تأهيلهم للخروج إلى المجتمع مواطنين صالحين .

يأتى ذلك استمرارًا لنهج وزارة الداخلية بتطبيق أساليب السياسة العقابية الحديثة وتطويرها بما يضمن تفعيل أحكام القانون وتحقيق غايته ويحفظ للإنسان المسجون كرامته، كما يتخذ من التأهيل والرعاية المقدمة فى كل المجالات سبيلاً للإصلاح.