تقدمت أسرة طالبة بالصف الأول الإعدادي، بمدرسة الجديدة التابعة لمركز منيا القمح، بشكوى ضد إدارة المدرسة، وذلك على خلفية تضرر ابنتهم من وسيلة عقاب، بالجري في فناء المدرسة 11 مرة تحت أشعة الشمس، نظرًا لتأخرها عن طابور المدرسة، ما أدى لإصابتها بانخفاض في الدورة الدموية وتعرضها لضربة شمس.

 

وعن تفاصيل الواقعة، قالت «أسماء. ع. ع» عمة الطالبة «ح. ش. ع» أن ابنة شقيقها، طالبة بمدرسة تابعة لإدارة منيا القمح التعليمية، تأخرت عن موعد حضور الطابور المدرسي، فطلبوا منها وزميلاتها الجري حول الملعب الكبير المعرض لأشعة الشمس، ما أدى لإصابتها بهبوط في الدورة الدموية والإغماء وتم تقديم العلاج اللازم لها وإفاقتها، لافتة إلى أن الواقعة تسبب للطالبة في أضرار نفسية ترتب عليها عدم رغبتها في الذهاب إلى المدرسة مرة أخرى.

ومن جانبه، قال هشام عبدالعزيز، مدير إدارة منيا القمح التعليمية، التابعة لمديرية التربية والتعليم بالشرقية، إنه بمتابعة شكوى تقدمت بها أسرة طالبة بالصف الأول الإعدادي، بمدرسة الجديدة الإعدادية بنات، بتضرر ابنتهم من وسيلة عقاب بالجري في فناء المدرسة 11 مرة تحت أشعة الشمس، وذلك لتأخرها عن طابور المدرسة وتعرضها للإصابة بهبوط في الدورة الدموية.