قال رمضان عبدالحميد، وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية، إنه جرى التحقيق فى الشكوى التي تقدمت بها عمة إحدى الطالبات بالمرحلة الإعدادية ضد إدارة مدرسة "الجُديدة" الإعدادية بنات بمنيا القمح، اتهمت خلالها فيها إدارة المدرسة بتعريض الطالبة للتعذيب والإهانة. 

 

وأوضح عبدالحميد، في تصريحات خاصة لـ " اليوم السابع" أن الطالبة حضرت متأخرة عن موعدها ولم تحضر طابور الصباح بالمدرسة، حيث تم إجراء طابور آخر لها ولكل من تأخر من زميلاتها، لكنها تعرضت لإرهاق، فيما قامت إحدى المدرسات بعمل "مياه بسكر" لها وتناولتها الطالبة، وأكملت اليوم الدراسى وعادت إلى منزلها بصورة طبيعية، نافيا تعرض الطالبة لأى تعذيب كما إدعت الشكوى، بحسب نتيجة التحقيق.

 

وكانت  أسرة بقرية "الجديدة"، التابعة لمركز منيا القمح، بمحافظة الشرقية،  قد تقدمت اليوم، بشكوى إلى مديرية التربية والتعليم، ضد إدارة مدرسة الجديدة الإعدادية بنات؛ وذلك على خلفية تضرر ابنتهم من وسيلة عقاب طبقت عليها من قبل الادارة، نظرا لتأخرها 5 دقائق عن طابور الصباح، أمس الأحد.

 

وتبين من الشكوي التي تقدمت بها الأسرة، ، إن إدارة المدرسة عاقبت نجلتهم  " حلا شادي علي "الطالبة بالصف الأول الإعدادي، أمس، بالجري في حوش المدرسة 11 مرة تحت أشعة الشمس أمام أعين الجميع بالمدرسة، وكذلك الترويع والإهانة لتنفيذ الأمر؛ وذلك على خلفية تأخرها عن طابور المدرسة.

 

واتهمت أسرة الطالبة، إدارة المدرسة بالتسبب فى توقف قلبها عن النبض، وانخفاض حاد في الدورة الدموية، بالإضافة إلى تعرضها لضربة شمس، نظرا لضعف وزنها، وتابعت أسرة الطالبة، أن المدرسة تسببت فى ضرر نفسى وصحى لنجلتهم.