أكد الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، أهمية  المشروع القومى لإنتاج البيض الخالى من المسببات المرضية فى منطقة كوم أوشيم  بمحافظة الفيوم، موضحا إنتاجه يساهم فى إنتاج اللقاحات البيطرية بما فيها لقاح مرض أنفلونزا الطيور وبعض اللقاحات الآدمية وإنتاج المواد المشخصة للأمراض الفيروسية.

 

وأوضح  وزير الزراعة، أن المشروع يعمل على عزل وتصنيف الفيروسات المسببة للأمراض، لافتا إلى أنه يعتبر  هو الثالث على مستوى العالم من حيث حجم الإنتاج، الذى يبلغ حوالى 3 ملايين بيضة خالية من المسببات المرضية سنويا،  يسبقه الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا.

 

 جاء ذلك  خلال  تفقد  الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، المشروع القومى لإنتاج البيض الخالى من المسببات المرضية فى منطقة كوم أوشيم بمحافظة الفيوم ، وعدد من المشروعات الزراعية بالمحافظة، يرافقه الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور عبدالحكيم محمود رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، والدكتور ايمن عبدالعال رئيس قطاع الإنتاج،  والدكتور ممتاز شاهين مدير معهد بحوث الصحة الحيوانية، والدكتور محمد سعد مدير معهد بحوث الامصال واللقاحات البيطرية.

 

من جهته استعرض الدكتور منير الصفتى، مدير المشروع، أنه يتم إنتاج بيض مخصب ومعقم خالى من أى عدوى أو ملوثات، باستخدام وسائل تكنولوجية غاية فى التقدم وبتكلفة عالية، حيث يستخدم فى إنتاج معظم اللقاحات البيطرية وبعض اللقاحات الآدمية، وإنتاج المواد المشخصة للأمراض الفيروسية، فضلا عن عزل وتصنيف الفيروسات، كذلك دراسة خواص الفيروسات وإكثارها.

 

وأشار إلى أن المشروع  يقوم حاليا بإمداد عددا كبيرا من الجهات والهيئات بالإنتاج وعلى رأسها معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية، والمعمل المرجعى لتشخيص أمراض الدواجن، فضلا عن جميع الوحدات والمشروعات البحثية التابعة لمراكز البحث العلمى والجامعات المصرية، والمركز القومى للبحوث، كذلك نجح فى فتح أسواق للتصدير للسوق العالمى، حيث يعد النواة التى تقوم عليها العمليات الانتاجية للقاحات المستخدمة فى قطاع الدواجن وبعض اللقاحات البشرية.