كشف مصدر مطلع داخل مؤسسة "الأهرام" المصرية (مملوكة للدولة)، عن إسناد مشروع إطلاق البوابة الإلكترونية الرقمية للمؤسسة، لنجل الكاتب الصحفي "خالد صلاح" رئيس تحرير "اليوم السابع".

وقال المصدر لـ"الخليج الجديد"، مشترطا عدم كشف اسمه، إن المشروع الذي تم افتتاحه، الأسبوع الماضي، تم ترسيته على شركة "كليكس ايجيبت"، بالأمر المباشر، دون طرحه للمناقصة.

وأضاف أن "عمر خالد صلاح"، رئيس شركة "كليكس ايجيبت"، فاز بالعقد الجديد، الذي تبلغ قيمته الإجمالية 43 مليون جنيه (نحو 3 ملايين دولار).

الخطير في الأمر، أن رئيس مجلس إدارة الأهرام "عبدالمحسن سلامة"، ورئيس تحرير الصحيفة "علاء ثابت" روجا في المؤسسة، أن جهة سيادية هي المعنية بتطوير البوابة الإلكترونية، لتفادي تساؤلات عن هوية الشركة الفائزة بالعقد.

وقال المصدر إن هناك روايات متداولة داخل اروقة الأهرام تزعم تلقي كل من "سلامة" و"ثابت"، عمولة بنحو 7 ملايين جنيه (نحو 450 ألف دولار)، مقابل تمرير الصفقة لصالح نجل "صلاح"، أحد أبرز الإعلاميين المصريين المؤيدين للانقلاب العسكري.

اللافت أن "اليوم السابع"، التي احتفت بإطلاق رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، "كرم جبر"، البوابة الإلكترونية الرقمية لـ"الأهرام"، تعمدت عدم التعريف بهوية نجل "صلاح"، مشيرة فقط إلى إشادة "جبر" بما أنجزه "عمر خالد"، ويفوق تصميم شركات تعمل في هذا المجال منذ أكثر من عشرين عاما.

والعام الماضي، أطلقت  "كليكس إيجيبت"، المتخصصة في مجالات النظم والمعلومات، تطبيق "زاجل" الإلكتروني عبر الهواتف الذكية، الذي يتيح إمكانية متابعة أحدث الأخبار والمستجدات، لحظة بلحظة، من جميع المصادر الإخبارية المصرية والعربية.

ويعرف عن "خالد صلاح" قربه من أجهزة أمنية وسيادية في البلاد، وتخضع ملكية "اليوم السابع"، لشركة "إعلام المصريين"، المملوكة لجهاز المخابرات العامة.