مضى أسبوع على واقعة تسرب انبعاثات ضارة من مصنع كيما أسوان، والتى أدت إلى إصابة 84 طالبة تم نقلهن إلى المستشفيات القريبة للعلاج من الاختناق، وقرر محافظ أسوان السابق إغلاق المصنع لحين توفيق أوضاعه البيئية، كما قررت وزارة البيئة تشكيل لجنة وإعداد تقرير عن حالة المصنع، فيما أكدت إدارة المصنع أنها تعمل على حل المشكلة جذرياً مع الاعتماد على مشروع المصنع الجديد المنشأ وفقاً للمعايير الدولية.

قال المهندس جمال إسماعيل، نائب رئيس شركة كيما أسوان، إن تسرب الانبعاثات يرجع إلى اعتماد المصنع القديم بوحدة إنتاج حمض النيتريك على الأكسجين، فكانت كمية الأكسجين قليلة وظهرت بشكل واضح مع طلوع الشمس، وتصادف هذا اليوم أن اتجاه الريح معاكس، ونظراً لأن منطقة المحمودية بمدينة أسوان مرتفعة وتبعد نحو 2 كيلو متر عن المصنع بالجهة الشمالية، حدث بعض الإصابات بين طالبات مدرسة حسين مرسال الثانوية الفنية بنات وتابعت إدارة المصنع الحالة الصحية للطالبات حتى خروجهن من المستشفى.

وتابع نائب رئيس شركة كيما أسوان، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، بأنه على الفور تم فصل الوحدة والتى تتم بإجراءات معينة ووقف هذه الانبعاثات، ويحاول المصنع تلافى هذه المشاكل خاصة أن المصنع القديم منشأ من الستينيات، وبالتالى البيئة الحالية للمصنع تختلف عن القديمة وقت إنشاء المصنع ، مشيراً إلى أن مشروع مصنع كيما الجديد سيقضى على هذه المشكلة بالإضافة إلى شراء وحدة أكسجين جديدة تعمل على التغلب على شراء الأكسجين من محافظات الوجه البحرى.

وعن تقرير البيئة، أكد الدكتور ممدوح السيد، رئيس فرع جهاز شئون البيئة بأسوان، أن اللجنة المشكلة من وزارة البيئة لتحديد سبب الأدخنة المتسربة من مصنع كيما والتى أدت إلى حدوث حالات اختناق للعشرات من الطالبات بمنطقة المحمودية بمدينة أسوان، أكدت على أن تقادم وحدة إنتاج حامض النيتريك بالمصنع هو السبب الرئيسى لهذه الأدخنة حيث يعود عمرها إلى عام 1956 منذ إنشاء المصنع.

وأضاف الدكتور ممدوح سيد، أن جهاز شئون البيئة قام بتحرير العديد من التقارير والمخالفات ضد المصنع خلال الفترات السابقة نتيجة تسرب كميات كبير من الأدخنة التى تضر بصحة الإنسان، وطالب الجهاز من إدارة المصنع بضرورة إحلال وتجديد هذه الوحدة أو استبدالها بوحدة جديدة ولكن هذا ما لم يحدث خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن نقص الأكسجين عند تشغيل هذه الوحدة هو السبب الرئيسى لتسرب غاز الأمونيا بشكل كثيف مما أدى لاختناق الطالبات، وهى مشكلة مزمنة ومتكررة فى هذه الوحدة منذ سنوات طويلة، وكانت هذه الأدخنة تتجه فى المعتاد ناحية الجنوب بعيدا عن الكتلة السكنية لذلك لم يعانى منها المواطنون بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ولكن فى الواقعة الأخيرة تسبب الرياح فى تغيير مسار الأدخنة وتوجهها إلى المنطقة السكنية فى المحمودية مما أدى إلى حدوث حالات الاختناق لدى الطالبات داخل احدى المدارس، مؤكدا أن وحدة حامض النيتريك فى مصنع كيما مغلقة حاليا بناءً على قرارات الجهات المختصة والتى تم اتخاذها نتيجة التقارير المسبقة التى أعدها فرع جهاز شئون البيئة بأسوان خلال الفترات الماضية.

فى سياق متصل، أكد الكيميائى عماد حمدى، نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، ورئيس اللجنة النقابية العامة للكيماويات، على رفضهم غلق مصنع كيما، أو أى مصانع وطنية، مع الاتفاق على خطة الدولة الطموحة للتوسع فى إنشاء مصانع جديدة توفر المزيد من فرص العمل، مضيفاً أن اتحاد عمال مصر واللجان النقابية للعاملين مع وضع خطة لتحديث المصانع وعمل خطط للتوافق البيئى، وأن غلق المصانع ليس هدف أسمى نسعى له، حيث أن إغلاق المصانع يؤدى إلى تشريد مئات العمال، وهو ما يدعونا إلى الإصلاح وليس الغلق.

وأشار رئيس اللجنة النقابية للكيماويات فى مصر، تعليقا على واقعة التسرب الغازى لمصنع كيما القديم، إلى أنه حدث عارض، لأحد أكبر القلاع الوطنية فى مصر، مؤكداً أن ما حدث بشان واقعة مصنع كيما، حدث عارض، وأن شكوى مدرسة واحدة من المنطقة بالكامل له تفسيرات أخرى يعلمها المسئولين جيدا.

وأوضح عماد حمدى، لـ"اليوم السابع"، بأن القرار الصادر من محافظ أسوان السابق اللواء أحمد إبراهيم، بوقف تشغيل قسم الحامض بمصنع كيما الذى تنبعث منه الأدخنة الضارة، قرار لم يكن فى محله، لأنه يسير عكس توجه القيادة السياسية والدولة بالتوسع فى إقامة المصانع والشركات الوطنية لدعم الاقتصاد القومى ودعم الصناعة الوطنية، مطالبا فى هذا الإطار بتعاون جميع الأطراف والجهات سواء الوزارات المعنية أو محافظة أسوان لمد يد العون لصالح الشركة الوطنية ( كيما) أحد أهم قلاع الصناعة المصرية، باعتبار أن غلق المصنع ليس هدف، فى الوقت الذى نسعى فيه إلى إنشاء مصانع جديدة وليس غلقها.

وأضاف رئيس اللجنة النقابية العامة للكيماويات، أن شركة كيما للأسمدة بأسوان، أنشأت مؤخرا مشروعا جديدا أطلق عليه مصنع كيما 2 لإنتاج اليوريا والامونيا نيتريت، وهو مشروع جديد متوافقا مع البيئة، فضلا أن هناك إجراءات اتخذتها الشركة حاليا بوضع خطة للتوافق البيئى للمصنع القديم التابع للشركة، وعلق قائلاً: "ما يشغلنا حاليا هو مصلحة المواطن والبيئة، لذا شرعنا فى خطة للتوافق البيئى بحيث أن يكون هدف المصانع المقامة صديقه للبيئة، إلى جانب دورها فى دعم الصناعة الوطنية".

وتابع قائلا: "سنتواصل كشركة قابضة مع جميع الجهات المعنية ووزارة البيئة وجهاز شئون البيئة للإسراع فى خطة التوافق البيئى، وأننا نرحب بأى مشاركة مع البيئة للوصول إلى حلول مناسبة فى هذا الإطار".

وكان اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان السابق، توجه إلى مصنع كيما فور إبلاغه بحدوث حالات اختناق رئوى وذلك بسبب إنتشار الأدخنة المنبعثة من مصنع كيما القديم إلى مبنى المدرسة، وأمر رئيس مجلس الإدارة بوقف تشغيل قسم الحامض الذى تنبعث منه الأدخنة الضارة ، مع تحرير محضر مخالفة من الإدارة العامة للبيئة لتسبب انتشار هذه الأدخنة فى التلوث البيئى بالعديد من المناطق والأحياء السكنية داخل مدينة أسوان، وأجرى اللواء أحمد إبراهيم اتصالا تليفونيا بوزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة مع إدارة المصنع وخاصة أنه تم التنبيه أكثر من مرة بخطورة الانبعاثات المنتشرة والمتطايرة منه وهو الذى يتوازى مع إبلاغ رئاسة مجلس الوزراء بالموقف الحالى.

الانبعاثات-الصفراء-فى-السماء
الانبعاثات-الصفراء-فى-السماء

 

انبعاثات-المصنع-بمدينة-أسوان
انبعاثات-المصنع-بمدينة-أسوان

 

سماء-مدينة-أسوان-تظهر-باللون-الأصفر
سماء-مدينة-أسوان-تظهر-باللون-الأصفر

 

كيما-أسوان
كيما-أسوان

 

مصنع-كيما
مصنع-كيما

 

مصنع-كيما-أسوان-الجديد-(1)
مصنع-كيما-أسوان-الجديد-(1)

 

مصنع-كيما-القديم
مصنع-كيما-القديم