قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن مصر تشهد تحرك غير مسبوق فى تجديد الخطاب الدينى، موضحا  أنه خلال الـ10 قرون الأخيرة لم تشهد حركة التجديد الدينى حركة جادة وواقعية مثل ما شهدته خلال السنوات الأخيرة".

 

 

وتابع وزير الأوقاف قائلا: الرئيس عبد الفتاح السيسى ، شخصيا مهتم بملف تجديد الخطاب الدينى، وهذا الاهتمام دفع إلى حركة غير مسبوقة فى تجديد الخطاب الدينى ، مضيفا لدينا نسق فى طريقة التفكير والتدريب والمادة العلمية،ونأمل تحويل هذا النمط من ثقافة النخبة إلى ثقافة مجتمع وثقافة أمة".

 

 

جاء ذلك خلال فعاليات الجلسة التحضيرية الثالثة للحوار الوطنى لمؤتمر الشأن العام، المُنعقدة اليوم بمجلة المصور، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ويديرها الكاتب الصحفى كرم جبر، تناقش الجلسة دور النخبة والمثقفين فى توعية الشباب بقضايا الشأن العام، ودور الشباب فى مناقشة قضايا الوطن وتأثير السوشيال ميديا فى توجيه الرأى العام ورؤية الشباب لقضايا الشأن العام.

 

 

ويشارك فيها مجموعة كبيرة من شباب الأكاديمية الوطنية للتدريب ورؤساء وأعضاء اتحادات طلاب الجامعات ورؤساء الأحزاب وشباب الوزارات، بجانب نخبة من كبار المفكرين والكتاب ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات، ومن شباب تنسيقية السياسين والأحزاب المشاركين في الندوة، نور الشيخ، وطه أحمد، وأحمد عبد الصمد، ومصعب أمين، وعلاء مصطفى.