أكد الدكتور محمد هانى غنيم محافظ بنى سويف، أن التلاحم بالمواطنين والسماع لمشاكلهم والعمل على حلها والنجاح فى ذلك، يعتبر هو المعيار الحقيقى لنجاح وبقاء المسؤولين التنفيذيين على مستوى المحافظة فى أماكنهم. 

وشدد المحافظ الجديد، خلال لقاءه رؤساء الوحدات المحلية لمراكز ومدن المحافظة السبع اليوم الأحد، لبحث الملفات الهامة فى القطاعات الحيوية والمجالات التنموية، بحضور بلال حبش نائب المحافظ، واللواء عصام العلقامى السكرتير العام، واللواء حسام حمودة السكرتير العام المساعد، على التواجد بالشارع والوقوف عن قرب على شكاوى ومشكلات المواطنين، والدراسة الحقيقية لكل المقومات والميزات النسبية وأليات استثمارها. 

وناقش محافظ بنى سويف، كافة التقارير التى أعدها كل رئيس مدينة، والتى تضمنت تقرير الخطة الاستثمارية، والموقف التنفيذى للمشروعات الجارى تنفيذها، والمشروعات المتعثرة، وملفات الصرف الصحي، والنظافة ومنظومة المخلفات الصلبة، وإصلاح وصيانة المعدات الميكانيكية والتعديات والتقنين والتصالح، وتطوير المراكز التكنولوجية ضمن خطة الدولة للتحول الرقمى فى مجال تقديم الخدمات.

واستمع المحافظ، لخطة كل رئيس مدينة لتحقيق التنمية، وتعظيم موارد الوحدة المحلية، ومجالات توفير فرص العمل للشباب، والحلول خارج الصندوق وغير التقليدية لبعض المشكلات، ومدى تجاوبهم مع شكاوى المواطنين، والتواجد معهم عن قرب للوقوف على مستوى الخدمات المقدمة لهم.

وقال هانى، أن خطة الدولة التنموية لا بديل عن تنفيذها بنسبة 100%، ولن أسمح بأى وجه من التقصير أو التراخى فى تنفيذ ومتابعة المشروعات، مشيرا إلى توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بمواجهة القصور ورفع معدلات التنفيذ ليشعر المواطن بتغير ملموس. 

وشدد المحافظ على أهمية أن يعمل كل رئيس مدينة من خلال فريق عمل، مؤكدا على دور رئيس القرية الذى يعتبر همزة الوصل بين المواطن بالقرى والعزب وبين رئيس المدينة، قائلا ليس من المعقول أن يتواجد رئيس المدينة بالشارع ويباشر بنفسه المشروعات ومستوى الخدمات ويبقى رئيس القرية بمكتبه يتلقى التعليمات فقط، فمثل هذا المسؤول لا يمكن أن يبقى فى منصبه.

وأشار هانى الى أنه يعتمد على المعاينة على أرض الواقع ولن يكتفى بالتقارير المكتبية، قائلا لرؤساء الوحدات المحلية انتظرونى سأكون معكم أتابع بنفسى كل المشروعات ومستوى الخدمات وموارد كل مركز،وغالبا سيكون ذلك بشكل مفاجئ ومستمر.