أكدت الأميرة الأردنية ديانا مرعد، رئيس الاتحاد الدولى لمكافحة السرطان، أن التوقف عن التدخين يقلل من عدد مرضى الأورام إلى الثلث ومن ضمن ذلك أيضا ما يسمى السجائر الإلكترونية .

وأضافت: لابد من معرفة  القصص الناجحة فى علاج السرطان، وما هى الإجراءات العلاجية والوقائية لديهم، وتوحيد جهودنا بين دول المنطقة، والتعرف على قصص النجاح على حيز كبير من الاهتمام سواء الإعلامى أو على أصعدة أخرى.

وأوضحت أول شيء يجب علينا أن نخفض عدد الإصابات من ناحية ومن ناحية أخرى نعمل ضد التدخين الذي للأسف هو آفة كبيرة في بلادنا ويسرق شبابنا وتكتسح رئاتهم من قبل شركات التدخين، ويجب العمل على أشياء ثانية حتى نستطيع أن نمنع الملايين الجدد من الإصابات التى نستطيع أن نوقفها من خلال مكافحة انتشار التدخين، جاء ذلك خلال حوار خاص للأميرة الأردنية لموقع " العربية نت " على هامش القمة العالمية لمكافحة انتشار الأورام في العاصمة الكازاخستانية.

وأشارت لابد من تحديد الأشياء المسرطنة فى البيئة، وأيضا لابد من العمل على الكشف المبكر عن السرطان، لافته إلى أن أكثر الأنواع  انتشارا فى منطقتنا سرطان الثدى، وسرطان القولون، والبروستات، والرئة وهناك فرصة بمواجهتها من خلال عدم التدخين وهذا ما حصل في العديد من البلدان، والباقي نستطيع كشفه مبكرا مشيره الى  إن نسبة الشفاء ستكون كبيرة مضيفه ان الكشف المبكر عن المرض  ففرصه الشفاء تتخطي الـ90%  مؤكدة لابد من بناء خطة وطنية لمكافحة انتشار أمراض السرطان، وكيفية تطبيقها

ديانا مرعد أول عربية مسلمة يتم انتخابها لهذا المنصب العالمى لمكافحة السرطان، وعبرت عن فخرها بهذا الشيء (كأم لطفل نجا من مرض السرطان)، بالإضافة إلى أنها كانت المديرة العامة لمؤسسة الحسين لمكافحة السرطان سابقاً، ورئاستها الاتحاد الدولي لمدة سنتين ومضت منها سنة واحدة، وسيتزامن خلال فترة رئاستها انعقاد أول قمة عالمية في إطار مكافحة السرطان وانتشاره في المنطقة العربية في عمان في العام القادم 2020.