وصل الدكتور رجب محمد عبد السلام ، مدير عام مصر الوسطى للآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، وعلى عبد الظاهر عبد الوكيل مدير عام المنيا، ناصر عمر نعنوس، مدير عام الآثار الإسلامية والقبطية بملوى، إلى موقع انهيار سور الكنيسة الأثرية المنهار بدير ابو فانا بملوى جنوبى المنيا، لمعاينة الحادث.

وقال مصدر، إن الواقعة بالكامل تم إحالتها إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق والوقوف على أسباب الانهيار.

وتمكنت قوات الحماية المدنية من استخراج جثة ثالثة لطفل من أسفل أنقاض الحائط المنهار الكائن بالكنيسة الأثرية داخل دير أبو فانا بملوى، ليرتفع عدد ضحايا الحادث إلى 3 وفيات و4 مصابين

وكان اللواء محمود خليل، مدير أمن المنيا، تلقى إخطاراً من العميد جمال الدغيدي رئيس مباحث المديرية، بورود بلاغا من شرطة النجدة يفيد بانهيار حائط داخل دير أبو فانا بملوى ووجود جثث ومصابين.

وبانتقال قوات الأمن إلى مكان البلاغ تبين انهيار حائط داخل الكنيسة الأثرية بدير ابو فانا أسفر عن مصرع كلا من : توماس شنوده عياد، 4 سنوات، مقيم بمركز القوصية التابع إداريًا لمحافظة أسيوط، كراس شنودة زكريا، 4 سنوات، مقيم بمركز القوصية، التابع إداريا لمحافظة أسيوط، ومجهولة الاسم والعنوان تبلغ من العمر قرابة 50 عاما، وأصيب كل من: نوال ثابت إسحاق، 40 عاما، بدون عمل، مقيمة بمركز القوصية، مصابة بكدمات شديدة وسحجات متفرقة بالجسم باليد والظهر، ومريم شفيق خليل، 55 عاما، مقيمة بمركز القوصية بأسيوط، مصابة بكسر بالساق اليسري واشتباه ما بعد الارتجاج، وكدمات متفرقة، نادية إسكندر فرج الله، 50 عاما، مقيمه بمركز القوصية، مصابة بكدمات شديدة بالجسم، مريم شنودة عياد، 6 سنوات، مقيمة بالقوصية، مصابة باشتباه ما بعد الارتجاج. وتمكنت قوات الحماية المدنية من استخراج جثة لطفل ليرتفع عدد المتوفين لـ3 و4 مصابين.