أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن الوطنية الصادقة ليست إدعاء، وليست غنيمة تنتهب، إنما تكمن الوطنية الصادقة فى القدرة على العطاء للوطن والعمل والتضحية لأجله والاستعداد لفدائه بالنفس والنفيس، الوطنية عطاء وفداء وتضحية.

وقال الوزير، فى بيان له، الوطنية عزة وكرامة وإباء وشموخ واعتزاز بالوطن اعتزازًا لا تفريط فيه تجاه الوطن مهما كلف ذلك من نفس ومال وولد ، وما يبنى الممالك كالضحايا ولا يدنى الحقوق ولا يحق ، ولا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى تراق على جوانبه الدما ، الوطنية هى الاستعداد الحقيقى لبذل النفس طيعة فى سبيل الوطن، هى الوقوف إلى جانب الوطن وقت شدته قبل رخائه، هى استعداد الفرد لما يكلف به من مهام وطنية تتجسد أعلى درجاتها فى الجندية الصادقة للوطن فى صفوف قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية على جميع درجاتهما من أحدث جندى إلى أقدم قائد، إنها روح الفداء والتضحية.

وقال الوزير، إن هذا الشكل من الجندية والتضحية تتسق مع فهم صحيح الدين وإجماع علمائه المخلصين على ضرورة ووجوب حمايته وفضل الشهادة فى سبيله، وبيان أن الشهادة فى سبيل الوطن هى شهادة فى سبيل الله ، إذ إن حماية الأوطان من صميم مقاصد الأديان ، لا كما يروج دعاة الفتنة أن الأوطان مجرد حفنة تراب ، فالوطن عرض وشرف وعز وكرامة ، ولا قيمة لإنسان بلا وطن عزيز قوى أبى ، وهو ما سنلقى عليه الضوء بقوة فى كتابنا تحت الطبع وقيد الإصدار: " علماء الأمة وعلماء الفتنة " .