تحتفل منظمة الصحة العالمية، باليوم العالمي لمكافحة الإيدز الموافق 1 ديسمبر 2019، خاصة وأن هذا العام يركز على أهمية دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص، ويتم تسليط المنظمة الضوء على الأثر الذي تحدثه المجتمعات المحلية والدولية والوطنية للقضاء على هذا المرض اللعين. 

 

اليوم العالمي للإيدز 

ويعد الإيدز هو فيروس العوز المناعي البشري النظام المناعي ويضعف الدفاعات البشرية الطبيعية ضد الالتهابات وبعض أنواع السرطان مما يؤدي الإيدز إلى تدمير وتطي وظائف الخلايا المناعية ويؤدي إلى إصابة الأشخاص المصابين بالإيدز تدريجيًا. 

 

 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الإصابات الجديدة لفيروس الإيدز بلغت 1,7 مليون ‎إصابة جديدة بالفيروس في عام 2018‏ فى العالم، وعدد الوفيات التى حدثت بسبب الإيدز فى عام 2018 كانت 770 ألف فى عام 2018.

 

وأكدت الصحة العالمية أنه تستهدف خلال العام المقبل 2020، خفض الإصابة بمرض الإيدز لـ 500 ألف شخص. 

 

تجربة مصر لمكافحة مرض الإيدز 

وكان لمصر تجربة فريدة لانتشار في مكافحة انتشار مرض الإيدز، وأحيته وزارة الصحة والسكان بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز تحت شعار "اعرف.. افحص.. هنفضل جنبك". 

 

وتُصنف مصر وفقًا لإحصائيات عالمية أنها من أقل البلدان في معدلات الإصابة بفيروس الإيدز، حيث تصل معدلات المصابين بالفيروص في مصر أقل من 0.02% من السكان، وتنفذ وزارة الصحة خطة للقضاء على الإيدز بحلول 2030. 

 

وتحرص وزارة الصحة والسكان، تقديم خدمات مرضى الإيدز في سرية تامة وبمساواه مع باقي المرضى للحفاظ على صحتهم ومنع حدوث مضاعفات والالتزام التام بتطبيق إجراءات مكافحة العدوى.