أعلن الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه، محافظ كفرالشيخ، الانتهاء من مسار العائلة المقدسة قبل يونيو 2020، لافتا أن تطوير مسار العائلة المقدسة بسخا، الذى حظى باهتمام كبير من قبل الدولة لتنشيط السياحة الدينية وخلق فرص عمل وتطوير البنية التحتية للمحافظات التى يمر بها المشروع.

 

وقال محافظ كفر الشيخ إن مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة، أحد اهم المشروعات القومية فى مصر، خاصة بعد مباركة بابا الفاتيكان مسار الرحلة، واعتماده كأيقونة حج، ويمثل مسار العائلة المقدسة، نقاط توقف للعائلة خلال رحلة هروبها إلى مصر، حيث يمتد المسار من نقطة الدخول عند رفح فى الشمال الشرقى عبر منطقة الدلتا، ثم القاهرة، ويعد أطول مسار حج فى العالم بدولة واحدة.

 

وأضاف محافظ كفرالشيخ أن المحافظة تهتم بمشروع تطوير مسار العائلة المقدسة، من حيث تطوير المنطقة ورفع كفاءة المنطقة المحيطة بها وإضفاء مظهراً تراثياً وجمالياً للمنطقة بما يليق بمسار العائلة المقدسة لتواجدها فى خريطة مصر، لتكون المنطقة مؤهلة لاستقبال السياح من كل أنحاء العالم، لأن السياحة هى أهم مقومات التنمية المستدامة، والاسراع فى تطوير مسار العائلة المقدسة هو من ضمن خطط التنمية المستدامة لوزارة السياحة، وهذا ما يقوم به الوفد الممثل من وزارة السياحة لتطوير مسار العائلة المقدسة، تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، واعتماد أيقونة البروتوكول بين مصر وبين دولة الفاتيكان، والذين جاءوا لتفقد أماكن المسار، وبعد نجاح الزيارة قامت المؤسسة بإدراج مصر فى الكتالوج الجديد الخاص بالحج الفاتيكانى لعام 2018، وقد تحملت الوزارة كافة تكاليف هذه الرحلة.

 

وأضاف محافظ كفرالشيخ، أن مكاسب مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة تتخطى العائد المادى من زيارات الوفود السياحية، مؤكدا أن هذا المشروع ينعكس إيجابيا على تنمية المجتمعات والمواقع الأثرية التى يضمها المسار، موضحاً أن محافظة كفرالشيخ يوجد بها مواقع أثرية مثل مدينة فوه، ومسجد ابراهيم الدسوقى فى مدينة دسوق، هذه الاماكن تعتبر شيء مشرف للمحافظة لأنها تعتبر من ضمن التنمية الشاملة والمستدامة وتعظيم الزيارة إليها، وأيضاً وضع مصيف بلطيم فى خطة التنسيق الحضارى للجذب السياحى، ووضعه على الخريطة السياحية فى مصر، بالإضافة إلى التزام المحافظة بالدعم اللوجستى والتنسيق الادارى فى حالة وجود أى معوقات.

 

من ناحية أخرى أعلن المركز الاعلامى بمحافظة كفر الشيخ فى بيان له ،أن الدكتورة ياسمين فؤاد ،وزيرة البيئة،كرمت الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفر الشيخ، وذلك فى احتفالية ختام منظومة السحابة السوداء لعام 2019 بعنوان "تحويل الأزمة إلى فرصة"،لاستعراض جهود مواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة المعروفة بظاهرة السحابة السوداء.

 

وأكد محافظ كفرالشيخ، أن محاور العمل بوزارة البيئة بجهازيها والفروع الإقليمية تضم 6 محاور هى "منظومة جمع وتدوير قش الأرز، والحد من عوادم المركبات، والتحكم فى انبعاثات المنشآت الصناعية، والسيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات البلدية، وبرامج التوعية والتدريب والإعلام، والقدرة على المتابعة والرصد من خلال غرف العمليات المركزية"، موضحا أن مؤشرات جودة الهواء الناتجة عن محاور العمل، المستوى العام لجودة الهواء على أغلب المناطق بالقاهرة الكبرى والدلتا على مدار الفترة كان فى مستوى الجيد طبقا لمؤشر جودة الهواء، كما نجد أن عدد الساعات التى سجل فيها مؤشر جودة الهواء مستويات غير مقبولة بلغ 87 ساعة فى 2019 بينما بلغ 201 ساعة خلال نفس الفترة من 2018.

 

وأضاف المحافظ خلال البيان ،أن العائد الاقتصادى للمنظومة "تحويل الأزمة إلى فرصة" 20.6 ألف فرصة عمل تضم 7600 فرصة عمل مباشرة، و13 ألف فرصة عمل غير مباشرة، وفرص عمل موسمية بإجمالى أجور حوالى 123.6 مليون جنيه، حيث أن شركات العمل تضم وزارات الزراعة، والنقل، والداخلية، والتنمية المحلية، والصحة، والبترول، والكهرباء والطاقة المتجددة، والصناعة والتجارة، والموارد المائية والرى، والإسكان والمرافق العمرانية، لافتا أن نجاح المنظومة، بالتكامل وللتنسيق الجيد مع جميع الجهات المشتركة، وزيادة وعى المزارعين بأهمية قش الأرز وأضرار الحرق، وزيادة مواقع التجميع والاستمرار فى الدعم، وزيادة محاور التفتيش للسيطرة على نقاط الحرق، واستخدام نظام تتبع للسيارات العاملة للمنظومة، والاستعانة بصور الأقمار الصناعية لتكثيف الرقابة، واستخدام أكثر من وسيلة اتصال لتلقى الشكاوى، وأصبح قش الأرز له قيمة اقتصادية وعائد مادي.

 

0
جانب من التكريم