فى ظل الجهود المكثفة التى  تبذلها الدولة للقضاء على العشوائيات، خاصة غير الآمنة، من أجل توفير حياة كريمة وسكن خاص وملائم للأسرة المصرية فقد تمت إزالة العشش من أقدم منطقة عشوائية داخل مدينة رأس البر بمحافظة دمياط، وبناء عمارات سكنية على أفضل طراز معمارى حديث.

 

يقول إبراهيم خميس من سكان المنطقة: "من عام واحد فقط كنت أعيش فى إحدى العشش التى لا تصلح للحياة الآدمية بدون صرف صحى ولا مياه نظيفة ولا نور، كنا نفتقد كافة الخدمات فيها، وعندما كان تأتى نوة التقاء البحر المتوسط مع نهر النيل كان يفيض النهر ويدخل العشش ويغرقها".

 

 

وأضاف إبراهيم: "الآن وبعد قرار الإزالة منحتنا المحافظة إيجارات كى نعيش فى شقق مفروشة إلى حين أن تنتهى المحافظة من إنشاء العمارات الجديدة التى سننتقل إليها، أنا الآن أذهب كل يوم لأطمئن عليها وأنتظر بفارغ الصبر هذا اليوم الموعود". 

 

أما الحاج صابر إبراهيم فقال: "كنت أعيش فى عشة طيلة 50 عامًا عيشة غير آدمية بين الحيوانات الضالة والحشرات ومياه النيل التى كانت تفيض وتغرقنا فى برد الشتاء القارس، والآن وبعد أن تحول مكان العشش إلى طريق سريع أشعر بالسعادة، فبالأمس كنت أعيش هنا فى عشة، وغدا سأتى إلى هنا لأستمتع بنظافة المكان وبجمال النيل".