شارك محافظ الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوه، فى الجلسة الافتتاحية لمؤتمر "البحر المتوسط المستقبل" فى دورته الثالثة والتى تدور حول الاستثمارات فى البحر المتوسط، يعقد بمدينة مارسيليا بفرنسا فى الفترة من 25 إلى 26 نوفمبر 2019

 

وأشار بيان صادر عن محافظة الاسكندرية اليوم، إلى أن محافظ الإسكندرية دعا المستثمرين للمساهمة فى المشروعات الضخمة بالإسكندرية وخاصة فى ظل العلاقات الممتازة بين مصر وفرنسا ودول البحر المتوسط.

 

وفى كلمته شكر " رينو موزو لييه" رئيس المجلس الإقليمى "لبروفونس ألب كوت دازور " على دعوته للمشاركة فى هذا المؤتمر الهام، الذى يجمع ممثلى مدن البحر المتوسط لمناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، لافتا إلى أن من بين تلك الموضوعات، موضوع "التغيرات المناخية" التى تشغل العالم بأسره

وأشار " قنصوه " إلى الإجراءات التى اتخذتها محافظة الإسكندرية للتصدى للتغيرات المناخية من خلال إدارة الفيضانات عن طريق مشروع "أكوا الكس" بالتعاون مع إقليم " بروفونس ألب كوت دازور" وشبكة " الأوروميد "، موضحا أنه مشروع خاص بعمل خرائط متقدمة لمعرفة كمية الأمطار ومواعيدها مسبقا للحماية من مخاطرها، وهو مشروع يتكامل مع المشروعات الجارية حاليا بالإسكندرية.

كما أشار أيضا إلى استخدام الطاقة الشمسية كطاقة بديلة نظيفة فى بعض الاستخدامات، وأيضا تحدث عن المشروعات الخاصة بحماية الشواطئ وساحل الإسكندرية بالإضافة إلى المشروعات الجارية فى ميناء الإسكندرية لتحويله إلى ميناء صديق للبيئة خالى من الملوثات

 

من الجدير بالذكر أنه تم تخصيص الجلسة الافتتاحية للمؤتمر لمعرفة نتائج الدورة الأولى من مؤتمر البحر المتوسط المستقبل التى دارت حول دور المدن فى الحد من آثار التغيرات المناخية وذلك لمعرفة ما قامت به المدن من إجراءات للحد من آثار التغيرات المناخية.

 

شارك فى المؤتمر؛ ممثلى من مدن البحر المتوسط من لبنان وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين وسلوفانيا وكوستاريكا وكاتلانيا، وممثلى البنوك فى فرنسا وأفريقيا ودول البحر المتوسط والعديد من المنظمات الإقليمية والدولية، وممثلى الاتحاد من أجل المتوسط والاتحاد الأوروبي، والعديد من قناصل دول البحر المتوسط، و الربان طارق شاهين رئيس هيئة ميناء الإسكندرية