تستضيف اللجنة المصرية الوطنية التنسيقية لـمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر بدعم من المملكة المتحدة، وبتنسيق مجهوداتها مع المكتب الإقليمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة (UNODC)، منتدى إقليمى لمكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، والذى يُعقد فى القاهرة، بمصر خلال الفترة من 26 إلى 28 نوفمبر الجارى.

يعد المنتدى، والذى يستمر على مدار ثلاثة أيام، بمثابة فرصة لتبادل المعرفة والتعاون بشأن مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، حيث يهدف إلى توفير منصة لهيئات التنسيق الوطنية من ثمانية عشر دولة أفريقية على طول مسارات الهجرة بوسط وغرب البحر المتوسط لتبادل الخبرات حول الممارسات الجيدة بهذا المجال، وهو الأمر الذى من شأنه أن يدعم آليات التنسيق والأُطر المؤسسية لمكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، كما يهدف المنتدى إلى فتح سُبل تعزيز التعاون الإقليمى بين الدول المشاركة.

من المتوقع أن يحقق المنتدى المخرجات التالية تحديد التحديات المشتركة فى التعامل مع مشكلة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين للوقوف على أنشطة التنسيق الوطنية لمكافحة كلا الجريمتين، تبادل الخبرات فيما يتعلق بمنع الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، مشاركة الممارسات الواعدة والدروس المستفادة فيما يتعلق بحماية الأشخاص المتجر بهم والمهاجرين الُمهربين، مناقشة سبل المضى قدماً فى تحسين التنسيق والتعاون على المستوى الإقليمى.

خلال فعاليات المنتدى قالت السفيرة نائلة جبر: "لقد تمنيت طويلا عقد هذا الملتقى لتبادل المعلومات وأفضل التجارب والرؤى بين الآليات الوطنية التنسيقية المعنية بمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين في الدول الأفريقية، حيث يعتبر التعاون الإقليمي دعامة أساسية لتمكين دولنا من تحويل الدفة والمسار نحو تقدم أكبر وتنمية أوسع. وسيأتي اليوم قريبا الذى نتحول فيه من دول تصدر الهجرة غير الشرعية ويعانى مواطنوها من خطر الاتجار فى البشر، إلى دول مصدرة للإنتاج الرفيع المتميز بيد وسواعد أبنائها".

بينما أضاف السفير البريطانى لدى مصر، جيفرى آدمز أنه "لدى المملكة المتحدة سجل حافل في مكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، ونحن نعتز بالتعاون القائم مع مصر ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي فيما يخص هذه المشكلة المحورية".

ورحبت السيدة كرستينا ألبرتن الممثل الإقليمى لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعقد المنتدى الأول الأفريقى للجان الوطنية ذات الصلة والمؤسسات المختصة التي تعمل على مكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين تحت قيادة اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر (NCCPIM-TIP) لمصر.

ويوفر هذا المنتدى منصة لمشاركة الخبرات والمعرفة، حيث يتم تسليط الضوء على ضرورة استمرار تبنى نهج شامل لمكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين مع فرض عقوبات على الجرائم ومنعها وتوفير الحماية للضحايا والناجين.

يأتى هذا النشاط فى إطار المشروع الإقليمى: التعاون في شمال أفريقيا حول تهريب المهاجرين والإتجار بالبشر (NACSAT) والذي تموله حكومة المملكة المتحدة. حيث يساهم هذا المشروع في تعزيز التعاون بين مسؤولي الجهات القضائية في دول شمال أفريقيا في مجال التحقيق والادعاء الخاص بقضايا تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، كما يعمل هذا المشروع على منع التدفقات المالية غير القانونية التى تنتج عن تلك الجرائم.