تنظم سفيرة فنلندا بالقاهرة لاورا كانسيكاس ديبريس والمجلس القومي للمرأة ومنظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة والمركز المصري لبحوث الراي العام (بصيرة) حلقة نقاشية الأربعاء تحت عنوان " من أجل إنهاء العنف في أماكن العمل في مصر : الوضع الحالي والطريق للأمام "،  وذلك    بمناسبة الحملة العالمية السنوية " 16 يوما من النشاط ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي".

 

وقال بيان من سفارة فنلندا بالقاهرة إن الندوة من المتوقع أن يحضرها ممثلون عن الحكومة والقطاع الخاص والمنظمات الدولية.

 

وأوضح أن هذا الحدث جزء من مشروع تابع لمنظمة العمل الدولية تموله فنلندا تحت اسم "عمل لائق للمرأة في مصر وتونس".

 

يذكر ان دولة فنلندا من الدول الداعمة بقوة لعمل منظمة العمل الدولية في مجال غلق الفجوة بين الجنسين في مجال العمل في مصر وتونس.

 

علما أن أحد اهم الاهداف الهامة للتنمية المستدامة الى وضعتها الأمم المتحدة هو القضاء على الفقر والحد من أوجه عدم المساواة.  وتهدف الدراسة الى التعرف على أنواع وتكرار حوادث العنف المبنى على النوع في أماكن العمل وتأثيراتها الاجتماعية والاقتصادية على بيئة وأماكن العمل في مصر. وستركز الدراسة على أكثر أنواع العنف شيوعا ضد المرأة وتقيم ردود الأفعال تشريعيا وعلى مستوى السياسات تجاه العنف في أماكن العمل في مصر وتقدم توصيات للتعامل مع هذه المشكلة.