التقى الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، المهندس كامل الوزير وزير النقل، لبحث أوجه التعاون والتنسيق بين الوزارتين، وتذليل كافة العقبات لتنفيذ المشروعات المشتركة.

واستعراض الوزيران المشروعات المشتركة بين الوزارتين بهيئاتهم واستهدف الاجتماع بحث وتذليل العقبات التي تواجه مشروعات البنية التحتية فيما يخص مجالات الطرق والنقل النهرى، حيث تم الاتفاق على سرعة إنهائها وفقا لقرارات مجلس الوزراء.

 

وأشاد الوزير بفريق العمل من الوزارتين خاصة فى ضوء التعاون والتكامل بينهم لتحقيق أفضل النتائج وتنفيذ كافة المشروعات المشتركة، مطالباً بسرعة إنجاز بعض المشروعات والعمليات الجارى تنفيذها مثل تغطية ترعة دكرنس المجاور للبحر الصغير لتنفيذ مشروع طريق دكرنس المزدوج.

 

وتم الاتفاق على التنسيق بين كافة الجهات المعنية لتبنى مبادرة متعلقة بزراعة جسور المجارى المائية بأشجار الكافور والكازورين للمحافظة عليها من النحر والانهيار فى ضوء ما تعانيه تلك الجسور من تعديات وتأثر نتيجة عمليات التطهير وظهر ذلك جليا فى بعض الترع والمصارف.

 

كما تم الاتفاق على التنسيق بين كل من وزارة الموارد المائية ووزارة النقل ممثلة فى هيئة السكة الحديد بخصوص تنفيذ الكبارى طبقا للخطة العاجلة أمام المزلقانات الجديدة وأن تراعى تيسير عملية السير وعبور السكة الحديد، و التنسيق المتبادل بشأن أعمال تكريك المجرى الملاحى لنهر النيل والمجهودات والاستعدادات التى بُذلت لمواجهة الموسم  السياحى 2019-2020.

 

ووجه وزير النقل بإعفاء المعدات الخاصة بوزارة الموارد المائية والرى من رسوم المرور خلال فترات الطوارئ والسيول والتنسيق الكامل مع هيئة الطرق والكبارى بذات الشأن.

 

من جانبه أوضح المهندس شحته إبراهيم رئيس قطاع التوسع الأفقى، أنه جارى تصنيع المواسير طبقا للمواصفات المطلوبة وسيتم إنجاز ما يزيد عن 50% من حجم العملية خلال الأربعة أشهر القادمة لإتاحة الفرصة لهيئة النقل للبدء فى تنفيذ الطريق، وإستكمال تغطية جنابية الخيرية حتى كوبرى شربين وذلك فى إطار الخطة القومية للطرق بتنفيذ طريقين شرق وغرب النيل مزدوجة وتنفيذ محاور أفقية و مراعاة الاشتراطات عند التنفيذ.