السودان: تنفي التوصل لحل حول سد النهضة

نفت الحكومة السودانية الثلاثاء، التوصل إلى أي اتفاق بين دول مصر، والسودان وإثيوبيا خلال اجتماعهم الأخير بأديس أبابا ، مؤكده أن الخلاف حول النقاط الجوهرية المتعلقة بسد النهضة الإثيوبي ما زال قائما.


وقال الناطق باسم الحكومة الانتقالية السودانية، الوزير فيصل صالح :"يوجد نقاط جوهرية مازالت مختلف حولها منها عدد سنوات ملء سد النهضة و حجم تصريف المياه السنوي خلف السد الإثيوبي".
واختتم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا السبت لاجتماع الخاص بمفاوضات سد النهضة حول الملء الأول للسد وتشغيله الدائم للسد.


وكان وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس محمد، "إن مداولات الاجتماع بين وفود الدول الثلاثة، السودان، إثيوبيا ومصر، قد أحرزت تقدما في القضايا الست التي حددت في الاجتماع الأخير في الخرطوم في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، حيث جاء التوافق على أن يتم الملء في فترة زمنية قد تصل إلى 7 سنوات وفق هيدرولوجية نهر النيل الأزرق".

 

وشمل التفاوض موضوع التشغيل الدائم لسد النهضة وتأثيراته على منظومة السدود في كل من السودان ومصر.
والأربعاء، أعلنت إثيوبيا "اكتمال مشروع بناء سد السرج، أحد مشاريع سد النهضة الإثيوبي الكبير، مؤكدة أنه سد احتياطي له، ويعد علامة فارقة في المشروع بأكمله"، حسب وكالة الأنباء الإثيوبية.