أعلنت غادة والى وزير التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعى أن قيام البنك بالمشاركة فى مبادرة رواد النيل جاء فى إطار خطة بنك ناصر الاجتماعى للمساهمة الفعالة فى خطة الدولة للتنمية الاقتصادية والشمول المالى وتنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأضافت الوزبرة أن مراكز خدمات تطوير الأعمال تهدف إلى إطلاق الطاقات الكامنة لدى الشباب ومن لديهم المقومات الأولية لإدارة المشروعات كذلك زيادة عدد المشروعات الصغيرة والمتوسطة ودعم المشروعات القائمة بالاضافة إلى تشجيع خلق فرص العمل وخفض معدلات البطالة بوجه عام.

وعن كيفية استفادة العميل من الخدمات التى يقدمها المركز قال الدكتور شريف فاروق نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك، إن على العميل زيارة مركز رواد النيل وتسجيل عضوية به واستيفاء نموذج طلب الحصول على الخدمة، ويطلب من العميل اختيار الخدمه المطلوبة وتقديم صورة بطاقة الرقم القومى، وأى مستندات متعلقة بنشاط العميل ( إن وجد) ويتم مساعدة العميل على تحديد أفكار المشروع لبدء مشروع ناجح على أساس عملى ومنهج مدروس ومساعدتهم على تطوير خطط مشروعاتهم خطوة بخطوة مع تقديم خدمات الدعم والتوجية والمتابعة لهم خلال السنة الأولى من بدء المشروع.

وتابع هذا بالإضافة إلى تقديم خدمة تيسسير الحصول على تراخيص النشاط والسجل الصناعى وذلك بإرشاد العميل لأقرب مراكز الشباك الواحد التابعة للغرف التجارية أو جهاز المشروعات لاستخراج شهادة الغرفة والسجل التجارى والبطاقة الضريبية كما يتم تقديم المساعدة فى إعداد دراسة جدوى متكاملة والتى تعتبر بمثابة خطوة أولى إرشادية لبداية مشروع أو التوسع فى مشروع قائم .

وأشار فاروق أن المركز يقدم أيضا خدمات تشبيك مع الموردين والأسواق المستهدفة من خلال تشبيك الشركات الصغيرة والمتوسطة بالسلاسل التجارية سواء قطاع عام أو خاص أو تشبيك الشركات الصغيرة والمتوسطة بشركات فى نفس الحجم لتبادل المنتجات والخدمات وذلك بهدف مساعدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة على تحسين منتجاتها وخدماتها للتواجد فى السوق وتوسيع قاعدة عملائها مما يسمح لها بالنمو وزيادة الإيرادات وتوفير فرص عمل أكثر.

وأردف، كما يقدم المركز خدمة تيسير الحصول على برامج تدريبية لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال فى مجالات متعددة سواء إداريةاو فنية أو مالية بهدف تنمية المهارات حسب مراحل المشروع بما يسهم فى بناء القدرات واكتساب المعرفة وتطبيقها بكفاءة أعلى لتعزز فرص الاستمرار والنجاح لمشروعاتهم.