بعد أقل من 24 ساعة من واقعة تسرب خط منتجات بترولية بمنطقة قرية الماسورة التابعة لمدينة ايتاي البارود محافظة البحيرة، والذى نجم عنه مصرع 7 مواطنين وإصابة 16 آخرين، تمكنت شركة أنابيب البترول من إعادة تشغيل الخط مرة أخرى بكاملة طاقته.

 

ووفقا لبيان صادر عن شركة أنابيب البترول، فإن فرق الإصلاح الفني بالشركة نجحت في إعادة تشغيل خط المنتجات البترولية (مسطرد - طنطا- الإسكندرية)، بكامل طاقته كأحد خطوط نقل وتداول المنتجات البترولية، ووجهت الشركة التحية لكوادر الإصلاح الفني التي شرعت في العمل فور انتهاء النيابة العامة من معاينة المكان ظهر اليوم وتصريحها بالعمل، "وأنجزت مهامها وأعادت تشغيل الخط في وقت قياسي".

 

 

بدأت الواقعة فى تمام الساعة الواحدة ظهر أمس الأربعاء، بعدما تم اكتشاف محاولة سرقة لخط منتجات بترولية بايتاى البارود محافظة البحيرة بتركيب اللصوص كلبس بغرض السرقة وحدث تسرب لمنتج البنزين على الأرض وبالترعة المجاورة.

 وعلى الفور انتقلت فرق الفنيين بالشركة لموقع الحادث وتم غلق المحبس قبل الكسر وبعده والسيطرة على التسريب وإبلاغ الشرطة والنيابة العامة بالحادث، وقاما بمعاينة المكان وتحرير محضر بالواقعة فى الخامسة مساء.

 

وعقب ذلك ونتيجة لمصدر لهب مجهول حدث اشتعال فى المنتج المتسرب جراء الحادث وتمت السيطرة على الحريق فى التسريب الذى بالأرض بالكامل وجرى السيطرة على الحريق بالمنتج المتسرب فى الترعة المجاورة.

 

ورصد عدد من أهالي مركز إيتاي البارود بالبحيرة، لقطات من الحريق الذي اشتعل بخط بترول، وأظهر الفيديو لقطات مروعة من الحريق الهائل ومحاولات السيطرة على ألسنة النيران.

فيما دفعت وزارة الصحة، بـ20 سيارة إسعاف مجهزة لموقع الحادث، وتم نقل المصابين إلى مستشفيات كفر الدوار العام وإيتاي البارود ودمنهور التعليمي لتلقي العلاج اللازم، وكشفت الوزارة عن وفاة 7 أشخاص وإصابة 16 آخرين، بينهم أربعة من جال الحماية المدنية وتراوحت الإصابات ما بين حروق بدرجات مختلفة في أماكن متفرقة بالجسد واختناقات، وتلقت جميع الحالات الرعاية اللازمة، وجرى نقل المتوفين لمشرحة إيتاي البارود.

 

وعن الأوضاع الصحية للمصابين، قال يسري بيومي، وكيل وزارة الصحة بالبحيرة، إن هناك 9 أشخاص، منهم 4 محتجزين بمستشفى إيتاي البارود حالتهم جيدة، وسيتم مغادرتهم للمستشفي خلال 24 ساعة، وهناك 5 حالات بمستشفى كفر الدوار العام، منهم حالة خطرة نظرًا لإصابتها بحروق بنسبة 100%، فيما تتراوح نسبة الحريق بباقي المصابين ما بين 35% إلى 50%، وهي نسب عالية مقارنة بالمصابين المحتجزين بمستشفى إيتاي البارود.

 

وبحسب وكيل وزارة الصحة، تم التصريح بدفن جثتين من الضحايا بعدما تعرف ذويهم عليهما، بينما هناك 5 جثث بثلاجة حفظ الموتى بمستشفى إيتاي البارود، متفحمين ولم يتم التعرف على هويتهم حتى الآن.

 

وبدوره كشف هشام آمنة، محافظ البحيرة، عن قيام قوات الأمن بإلقاء القبض على المتسبب في حريق خط نقل مواد بترولية بإيتاي البارود، وذكر أنه أحد ملاك الأراضى التي يمر فيها خط البترول، وحاول كسر الخط مع مجموعة للاستيلاء على البنزين، مشيرا إلى أن عددا من سائقي التوك توك تجمعوا حوله للحصول على البنزين بعد تحطم الخط وقبل الانفجار.

وعقب انتهاء النيابة العامة من المعاينة بدأت شركة أنابيب البترول فى عمليات إصلاح الخط، والتى تضمنت لحام من أجل سد الفتحات التي أحدثها اللصوص، وتم تحويل خط أنابيب البترول إلي خط آخر موازي له، ولم تستغرق عملية إصلاح خط أنابيب غرب ايتاي البارود أكثر من ساعتين.

 

ووفقا للشركة تبلغ طول خطوط الأنابيب التي تقوم بنقل المنتجات البترولية 6 آلاف كيلو متر، كما يبلغ طول خطوط الأنابيب والتي تنقل الغاز الطبيعي 7 آلاف كيلو متر.

 

فيما تقدمت النائبة إيمان خضر، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى رئيس البرلمان، حول خطة وزارة البترول لتأمين خطوط المنتجات البترولية في المحافظات.

 

وقالت "خضر"- في طلبها الموجه لرئيس الوزراء ووزير البترول- غن حادث سرقة خط منتجات بترولية بقرية المواسير، يدق ناقوس الخطر حول الإجراءات التأمينية التي تقوم بها وزارة البترول لتأمين خطوط الإنتاج، بعدما تبين من التحقيقات أن مجموعة من اللصوص قاموا بتركيب "كلبس" في خط البترول بغرض السرقة فحدث تسرب لمنتج البنزين على الأرض، مما أدى إلى وقوع كارثة نجم عنها خسائر مادية كبيرة وأيضًا خسائر في الأرواح.

 

وأردفت "نائبة البرلمان"، لابد أن يكون هناك خطة لتأمين الخطوط والمستودعات ومعامل التكرير متصلة بغرفة عمليات مركزية بهيئة البترول تعمل على مدار الساعة .

 

وتساءلت "نائبة البرلمان"، أين دور وحدة القياسات والدعم بمحطات البنزين ؟، هل يتم دراسة ملاحظاتها حول إمدادات خطوط الإنتاج يوميًا؟، لافتة إلى أن حادث سرقة خط المنتجات البترولية، كان من الممكن تداركه إذا لاحظ القائمين على وحدة القياسات، أن هناك نقصا غير طبيعي في الكمية الواردة إلى محطات إيتاي البارود بالبحيرة.

وبالنسبة لخطة تأمين خطوط المنتجات البترولية بالمحافظات، أشارت شركة أنابيب البترول، إلى أنها  قامت بتشكيل ورديات للمرور علي الخطوط وتأمينها، كما وضعت أجهزة لمراقبة معدلات التدفيع وضغوط التشغيل، وحال حدوث أي أمر خارج عن المعدلات الطبيعية يتم التعامل بشكل سريع.