أدى الآلاف من أبناء محافظة شمال سيناء، ظهر اليوم السبت، صلاة الجنازة على طالبة الصيدلة، شهد أحمد كمال، والتي عثر على جثتها غارقة في النيل بالجيزة.

 

وأدى الأهالي صلاة الجنازة بمسجد النصر بمدينة العريش، ثم دفنها في مقابر سوق الخميس بالعريش، بعد قرار النيابة بتسليم الجثة إلى أهلها والتصريح بدفنها.

وردد المشاركون في الجنازة عددًا من الهتافات واصفين طالبة الصيدلة بـ«شهيدة العلم».

 

وحصلت أسرة الطالبة شهد أحمد على تصريح الدفن من مكتب الصحة عقب الانتهاء من التشريح.

وأشارت التحقيقات إلى أن البداية كانت ببلاغ لقسم شرطة الوراق بالعثور على جثة فتاة طافية بنهر النيل وانتقلت الأجهزة الأمنية وتمكنت قوات الإنقاذ النهري من انتشالها وتم تحرير محضر بانتشال جثة فتاة مجهولة.

 

وأضافت التحقيقات أن قسم شرطة الوراق والنيابة العامة اتخاذ الإجراءات المتبعة في حالات الجثث المجهولة بتعميم نشرة على أقسام الشرطة على نطاق الجمهورية لمضاهاة مواصفات جثة الفتاة بالمواصفات الواردة بمحاضر وبلاغات التغيب من خلال التنسيق مع مصلحة الأمن العام التي تربط بين كافة مديريات الأمن.


وأسفرت إجراءات النشر عن وجود بلاغ تغيب منذ ٤٨ ساعة بمديرية أمن الإسماعيلية لفتاة تشبه مواصفاتها مع المعثور عليها بنهر النيل، وتواصلت الجهات الأمنية مع أسرة الفتاة المبلغ بغيابها والتي حضرت وتعرفت على الجثة مؤكدة أنها لابنتها.

كما تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي، أنباء، تفيد بالعثور على متعلقات الطالبة، بالقرب من نهر النيل، بتفريغ الكاميرات، تبين أنها كانت بمفردها  جالسة أمام نهر النيل ثم اختفت، وعثر على جثمانها لاحقا.

 

 وتم نقل الجثمان لمستشفى إمبابة العام ، وبتوقيع الكشف الطبى بمعرفة مفتش الصحة أفاد أن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق وعدم وجود شبهة جنائية فى الوفاة، وقد تم النشر عن الجثة بأوصافها ، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتم العرض على النيابة العامة.