كشفت "سناء سيف" شقيقة الناشط السياسي البارز "علاء عبد الفتاح"، عن كم الانتهاكات التي تعرض لها شقيقها منذ وصوله سجن طرة.

وحسب ما كتبته سناء على صفحتها بالفيسبوك، أشارت إلى أن علاء وصل سجن طرة شديد الحراسة بعد يوم طويل في نيابة أمن الدولة، حيث تم تغمية عينة فور وصوله لبوابة السجن إلى أن وصل للزنزانة.

 

وفيما يلي أبرز ما تعرض له علاء عبد الفتاح، حسب ما كتبته شقيقته على الفيس البوك...

 

•تم تغمية عينه من لحظة وصوله لبوابة السجن لحد ما دخل الزنزانة.

أتقلع كل هدومه ماعدا اللباس الداخلي وفضل متغمي واتعمله "تشريفة" يمشي في ممر وهو بيتضرب على ظهره ورقبته مصحوب بالشتايم والتهديدات.

•التعدي بالضرب والشتيمة استمر حوالي ربع ساعة، توقف لدقائق لظهور طبيب السجن الذي سأله إذا كان يعاني من أي أمراض، وعلاء وضح انه جسمه عنده قابلية تكوين حصاوي وانه محتاج مياه نظيفة، وبعدها استكملوا الضرب و الاهانة.

 

•أثناء ضربه ظهر ضابط الكل أشار له "باشا" قال لعلاء بشكل واضح انه بيكره الثورة، وان السجن ده معمول لتأديب أمثاله وانه مش هيخرج من هنا.

 

•إدارة السجن هددوا علاء قبل نقله اليوم للنيابة بعدم الكلام عن الظروف في السجن.

 

وأضافت سيف: علاء عرضة للتنكيل وللتعذيب بشكل أكبر لأنه اختار يثبت الانتهاكات اللي تعرض لها ويثبت حقه في محضر رسمي أمام النيابة وبالتالي بقى فيه خصومة مباشرة.

كما أكدت على أن كل الاعتداءات والانتهاكات اللي تعرض لها علاء مسئول عنها مأمور ورئيس مباحث سجن شديد الحراسة ٢ اللي أشرفوا على حدوثها وسمحوا للقوة اللي بتنقله بالتعرض له، وكمان مارسوا ضغوط عشان يضمنوا إن محدش يعرف عن ما تعرض له.

واختتمت تصريحاتها موضحة أن كل لحظة علاء بيقضيها في السجن، تحت أيدهم هو في خطر، مُشيرة إلى أن أسرة علاء توجهت بعد النيابة ومكثت أمام بوابة سجن طرة حتى الصباح.

&;