أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، على تسخير الجامعة لكافة مستشفياتها الجامعية من أجل خدمة الحالات الطارئة والمرضية من الطلاب، وذلك إلى جانب قيام مستشفى الطلبة بدورها المنوط بها فى تقديم الرعاية الصحية لأكثر من 84 ألف طالب وطالبة من أبناء الجامعة، معلناً أن العام الماضى قد شهد إنفاق نحو 23 مليون جنيه من صندوق التكافل على بند الرعاية الصحية وعلاج الطلاب.

وشدد الدكتور طارق الجمال على حرص جامعة أسيوط، على مواصلة سبل الرعاية الصحية المقدمة لأبنائها من الطلاب دون الإخلال بواجباتها أو مسئوليتها فى ذلك مع تسخير الدخل المالى من كافة الوحدات المؤجرة داخل الجامعة لصالح تمويل صندوق التكافل الخاص بالطلاب ودعم مصروفاته .

ومن جانبه أشاد الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب بما تقدمه مستشفيات أسيوط الجامعية من دور فاعل وحيوى فى علاج الحالات الطارئة والحرجة من الطلاب إلى جانب ما تقوم به مستشفى الطلبة فى متابعة الحالة الصحية وإستقبال الحالات المرضية من مختلف الكليات، مشيراً إلى إستكمال جهود الجامعة فى الكشف على فيروس "سى" وعلاج الحالات الحرجة المصابة مجاناً، تمهيداً لإعلان جامعة أسيوط خالية من فيروس "سى" بحلول 2020.

وأوضح الدكتور شحاتة غريب، أن بعض الحالات المرضية للطلبة والتى تتحملها الجامعة يتجاوز تكلفة علاجها الشهرى 18 ألف جنيه شهرياً للطالب الواحد، وخاصة مع إرتفاع أسعار أدوية أمراض الأورام والأمراض المزمنة.