مخاوف عديدة خيمت على الأجواء بعد فشل المفاوضات حول سد النهضة فيما بين مصر وإثيوبيا، تتعلق بحصة مصر من المياه خاصة وأن نهر النيل يمثل 95% من مصادر المياه.

 

فبحسب  مذكرة أصدرتها وزارة الخارجية المصرية، رفضت إثيوبيا المقترح المصري المتعلق بتشغيل السد وقامت بدورها بتقديم مقترح بديل وصفته مصر بأنه "ينحاز بقوة لإثيوبيا ومجحف بشدة بمصالح دول المصب.

 

حول المخاطر التي تنتظرها مصر.. شاهد التقرير التالي: