عقد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، وقيادات وزارة الصحة اجتماعًا بمقر مبنى هيئات التأمين الصحي الجديد لمتابعة تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، وكذلك متابعة  تطبيق الميكنة ومتابعة معدل العمليات الجراحية.

ومن المقرر أن يتفقد محافظ بورسعيد وقيادات وزارة الصحة عددًا من المستشفيات ووحدات طب الأسرة التي يتم بها فتح ملفات الأسر، للوقوف على معدلات التسجيل في الوحدات داخل المنظومة، وكذلك متابعة سير العمل ميدانيًا، من أجل ضمان تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى وتذليل أي عقبات قد تواجههم.

وانطلقت منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة فى محافظة بورسعيد رسميًا فى الأول من سبتمبر الجارى، ليكتمل أداء هيئات إدارة المنظومة لتوفير الخدمات العلاجية الطبية لـ920 ألف مواطن فى المحافظة.

 وانطلقت منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة فى بورسعيد، كمرحلة تجريبية،  فى الأول من يوليو الماضى، قبل انطلاقها الرسمى فى الأول من سبتمبر الجارى، فى 7 مستشفيات هى، مستشفى الحياة (بورفؤاد العام) والسلام (بورسعيد العام) والتضامن ويضم لأول مرة قسما للأورام للكبار ومستشفى النساء والولادة ومستشفى النصر التخصصى للأطفال وبه قسم للأورام وآخر لأمراض القلب تحت إشراف العالم المصرى الكبير الدكتور مجدى يعقوب ومستشفى الزهور التخصصى للجراحة والمبرة علاوة على 25 وحدة صحية.