فى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، 14 سبتمبر 2019، شهد مقر نقابة العلميين بوسط القاهرة، اشتباكات بين عددا من أفراد الحراسة الخاصة بالدكتور السيد عبد الستار المليجى نقيب العلميين، وأعضاء مجلس النقابة العامة، وذلك بعد منع أعضاء المجلس من الدخول إلى مقر النقابة، لعقد اجتماعهم.

 

وظهر فى لقطات الفيديو، التى حصل عليها "اليوم السابع"، مجموعة من الأشخاص يقفون أعلى مقر النقابة، ويقذفون أحجار فى اتجاه أعضاء المجلس الموجودين خارج المقر، لمنعهم من الدخول، وحدوث اشتباكات لفظية فيما بينهم.

 

وقال الجيولوجى محمد غريب أبو عميرة، وكيل نقابة العلميين، لليوم السابع، إن حوالى 40 عضو بمجلس النقابة توجهوا صباح اليوم إلى مقر النقابة، لعقد اجتماع، إلا أن من وصفهم بـ"بلطجية النقيب"، منعوهم من الدخول إلى المقر، وتم الاعتداء عليهم بالحجارة والأسلحة البيضاء، مشيرا إلى أن الاعتداء عليهم أدى إلى كسر زجاج مقر البنك المجاور لهم.

 

وأتهم غريب، أحد أعضاء المجلس التابعين للنقيب، "ناصر بركات" عضو مجلس عن فرع المنيا،  بمنحه تعليمات للبلطجية بالاعتداء على أعضاء المجلس، ومنعهم من التواجد فى النقابة، مؤكدا أن المجلس سيتخذ كل الاجراءات اللازمة حيال تلك الاعتداءات.

 

وفى المقابل، علق الدكتور عبد الستار المليجى، على الواقعة، قائلا: الأعضاء المشطوبين بما ارتكبوه من جرائم، يعتدون على مقر النقابة بالحجارة وحراس النقابة، والشرطة يتصدون لهم، ففى التاسعة صباحا توجه عدد من المشطوبين بجرائمهم نحو مقر النقابة بالألفى، فى محاولة لدخولها عنوة، وقد منعتهم قوة الحراسة، فقاموا بالاعتداء على المبانى بالحجارة مما ترتب عليه بعض الخسائر فى زجاج المبانى، وعلى الفور تدخلت قوة من الشرطة قسم الأزبكية، وطاردتهم حتى أبعدتهم عن المبنى تماما كما وضعت الشرطة متاريس لمنع مرور السيارات فى المكان وطهرت الموقع تماما من المعتدين، موجها الشكر لوزارة الداخلية وقسم شرطة الازبكية لمساهمتها فى استقرار النقابة.